مصر: تأجيل محاكمة وزير الداخلية السابق الى الشهر المقبل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اجلت محكمة في القاهرة جلسة محاكمة وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه في قضية قتل المتظاهرين أثناء أحداث يناير الى الاسبوع المقبل.

وتاجلت محاكمة العادلي الى يوم 3 اغسطس/اب، وهو اليوم المحدد لمحاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك وولديه ايضا.

وكان من المفترض نقل جلسة المحاكمة الاثنين على التلفزيون المصري لتكون الاولى التي تبث تلفزيونيا وعلى الهواء مباشرة من جلسات محاكمة وزير الداخلية السابق.

وجاءت خطوة النقل المباشر للمحاكمات استجابة من المجلس الاعلى للقضاء لمطالبات المتظاهرين المتواصلة بمزيد من الشفافية والعلانية في محاكمة رموز نظام مبارك، ولطمأنة الرأي العام على جدية هذه المحاكمات باعتبارها أحد أبرز مطالب الثورة المصرية.

ويمثل الى جانب العادلي في هذه المحكمة كل من احمد رمزي رئيس قوات الامن المركزي السابق وعدلي فايد مساعد اول وزير الداخلية للامن ومدير مصلحة الامن السابق وحسن عبد الرحمن مساعد اول وزير الداخلية ورئيس جهاز مباحث امن الدولة واسماعيل الشاعر مدير امن القاهرة السابق واسامة المراسي مدير امن الجيزة السابق والمساعد الحالي لوزير الداخلية لشؤون التدريب وعمر فرماوي مدير امن 6 اكتوبر.

وكانت جلسة المحاكمة السابقة قد اؤجلت بناء على طلب محامي الدفاع بهدف الاطلاع ودراسة اوراق القضية.

ويطالب الادعاء العام بتوقيع اقصى العقوبات بالمتهمين والتي تصل الى الاعدام على خلفية مقتل المتظاهرين الذين تشير الاحصاءات الرسمية الى انهم نحو 846

شخصا في الفترة من 25 يناير/كانون الثاني وحتى 11 فبراير/شباط.

مصدر الصورة
Image caption خرج المحتجون في مسيرة الى المجلس العسكري

وجاء تاجيل المحاكمة في وقت تتصاعد فيه حركة الاحتجاجات والتوتر بين المجلس العسكري الحاكم وبعض تنظيمات المعارضة المصرية.

اذ طالب المعتصمون في ميدان التحرير بإجراء تحقيق رسمي في المصادمات التي جرت السبت قرب مقر المجلس في مبنى وزارة الدفاع شرقي القاهرة وخلّفت ثلاثمئة وثمانية جرحى بحسب الأرقام الرسمية المصرية.

وقد منع جنود بعربات واسلاك شائكة مسيرة احتجاج كانت في طريقها الى مقر الوزارة في وسط القاهرة، القى بعدها اشخاص الحجارة والقنابل الحارقة على المحتجين.

المزيد حول هذه القصة