اسرائيل: وسط احتجاجات شعبية، نتنياهو يعلن إصلاحات في قطاع الاسكان

اسرائيل مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تشهد المدن الاسرائيلية تظاهرات واعتصامات احتجاجا على ارتفاع الاسعار

وسط تصاعد الاحتجاجات التي يشهدها الشارع الاسرائيلي، أعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، سلسة اجراءات لمعالجة الغلاء وارتفاع اسعار العقارات والمعيشة بشكل عام.

وقال نتنياهو إن خططه ستؤدي الى "تغييرات كبيرة"، وتحسين ظروف السكن، خصوصا لفئة الاسر الفتية والطلاب والجنود المسرحين من الخدمة.

وكانت الاحتجاجات على عدم توفر السكن باسعار معتدلة قد تواصلت 12 يوما، امام مبنى الكنيست (البرلمان). وعمد المحتجون الى وضع متاريس على بعض الطرق في كل من القدس وتل ابيب وحيفا.

واعترف نتنياهو، في مؤتمر صحافي، بوجود "مشكلة حقيقية"، وأنه سيتم تشكيل لجان حكومية لمعالجتها. ووعد بالحد من "البيروقراطية"، التي قال إنها "جديدة على اسرائيل"، وأنه سيسعى الى تحسين وسائط النقل العام، ويشجع توفير وحدات سكنية ببدلات إيجار مخفضة.

وأضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي أنه سيتم تسريع منح تراخيص لبناء اكثر من 50 ألف وحدة سكنية خلال السنة والنصف المقبلة.

استطلاع لقياس "شعبية نتنياهو"

وكان استطلاع اجرته صحيفة ها آرتس، عبر 32% فقط، من الذين استطلعت آراؤهم، عن رضاهم عن اداء رئيس الحكومة، بينما قال 54% إنهم غير راضين.

وقالت الصحيفة إن هذه النتائج عكست النتائج التي خرج بها استطلاع مماثل اجرته في شهر مايو / ايار المنصرم، عندما كانت اسهم نتنياهو في ارتفاع عقب الكلمة التي القاها امام الكونغرس الامريكي في واشنطن. ففي ذلك الاستطلاع، قال 51% من المستطلعة آراؤهم إنهم يؤيدون نتنياهو، بينما لم يعارضه سوى 31%.

الا ان الفترة التي اعقبت ذلك شهدت تظاهرات صاخبة واعتصامات في العديد من المدن الاسرائيلية شارك فيها الآلاف للمطالبة بخفض تكاليف السكن. كما اضرب الاطباء الاسرائيليون مطالبين بزيادة اجورهم.

وقد عبر بين 85% و 87% من المشاركين في الاستطلاع الاخير عن تأييدهم للمحتجين ومطالبهم، بينما قال 55% إنهم يعتقدون ان الاحتجاجات ستؤدي الى خفض تكاليف السكن في نهاية المطاف.

وحسب استطلاع ها آرتس، لن يحصل ليكود الا على 27 مقعدا من مقاعد الكنيست الـ 120 لو اجريت انتخابات جديدة الآن، بينما كشف استطلاع اجري في مارس/آذار المنصرم ان الحزب سيحصل على 31 مقعدا.

وكان نتنياهو ينوي التوجه يوم الثلاثاء الى بولندا لحض قيادتها على دعم الموقف الاسرائيلي الرافض لعزم الفلسطينيين على السعي لاستحصال اعتراف دولي بدولتهم المستقلة، الا انه اضطر لالغاء هذه الزيارة والتفرغ لصياغة قانون جديد لاصلاح قطاع الاسكان.

باراك

على صعيد آخر، يتوجه وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك اليوم الثلاثاء الى العاصمة الامريكية في زيارة يلتقي خلالها نائب الرئيس الامريكي، جو بايدن، ووزير الدفاع ليون بانيتا، ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع إن باراك سيجري ايضا مباحثات في نيويورك مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، الذي كان قد اجل في وقت سابق من هذا الاسبوع، للمرة الثانية، نشر تقرير اممي عن الهجوم الذي نفذته القوات الاسرائيلية على إحدى سفن اسطول الحرية الذي كان متوجها الى قطاع غزة في العام الماضي.