معارك عنيفة في مقديشو بعد هجوم للقوة الافريقية

الوضع في الصومال سيء مصدر الصورة AP
Image caption جنديان صوماليان يؤديان الصلاة

اندلعت معارك عنيفة فجر الخميس في مقديشو، بعد هجوم شنته قوة السلام الافريقية على سوق حي البكرة، معقل حركة الشباب المجاهدين في العاصمة.

ودار تبادل قصف بالمدفعية والسلاح الرشاش فجرا على خطوط الجبهة التي تحيط بسوق البكرة في منطقة سوق بكاد.

وافاد شهود بأن جنود القوة الافريقية (اميسوم) مدعومين بدبابات عبروا الشارع الكبير الذي يشكل خط الجبهة ويؤدي الى البكرة.

واوضح احد السكان ان "المواجهات عنيفة جدا وشاركت فيها دبابات اميسوم" مضيفا ان "الاشخاص القلائل الذين ما زالوا هنا قد فروا".

وقال رئيس خدمة سيارات الاسعاف في العاصمة الصومالية علي موسى "هناك معارك كثيفة في عدة اماكن من مقديشو لكن من السابق لاوانه التحدث عن عدد الضحايا"، وكان اشار سابقا الى سقوط عدد من الجرحى بين المدنيين.

وتنتشر القوة الافريقية وقوامها تسعة الاف جندي اوغندي وبوروندي منذ 2007 في مقديشو لدعم الحكومة الانتقالية الصومالية الضعيفة التي يراسها شريف الشيخ احمد.

وتسيطر تلك القوة على نصف المدينة تقريبا لاسيما المطار والميناء، في وجه الحركة الاسلامية التي تسيطر على جزئها الشمالي الشرقي.

ومنذ فبراير/ شباط، حققت القوة الافريقية تقدما ودحرت الاسلاميين على خطي الجبهة الاساسيين في العاصمة وضيقت الخناق على سوق البركة.

وجاء هجوم القوة الافريقية غداة بداية جسر جوي اقامه برنامج التغذية العالمي لمساعدة ضحايا الجفاف في البلاد.

ويعتبر المطار الدولي الذي يقع على بعد نحو ثلاثة كلم من خط الجبهة، في منأى عن المعارك وخصوصا عن قذائف الهاون التي يطلقها المسلحون الاسلاميون.

ويضم المطار اكبر قاعدة للقوة الافريقية، وتقلع منه يوميا طائرات شحن وركاب تتجه الى بلدان المنطقة.

المزيد حول هذه القصة