ايران: صالحي يأمل الافراج عن الامريكيين المتهمين بالتجسس

المتهمون بالتجسس
Image caption الامريكيون الذين تتهمهم ايران بالتجسس

عبر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي يوم السبت عن "امله" في ان تؤدي محاكمة الاميركيين المحتجزين منذ سنتين في ايران بتهمة التجسس الى "اطلاق سراحهما".

وقال صالحي، "نأمل ان تفضي محاكمة المواطنين الى اطلاق سراحهما".

وكان المدعي العام غلام حسين محسن ايجائي اعلن ان القضاء الايراني سيصدر "قريبا" حكمه بحق المتهمين شين باور وجوش فتال.

وتحاكم معهما غيابيا رفيقتهما ساره شورد، التي عادت الى الولايات المتحدة بعد الافراج عنها بكفالة لاسباب صحية في ايلول/سبتمبر 2010.

وينتظر المتهمون إصدار المحكمة الايرانية التي حاكمتهم قرارها في القضية، منذ الاحد الماضي.

يذكر أن تهمة التجسس، لو ثبتت، قد تفضي الى الحكم عليهم بعقوبة الاعدام.

غير أن محامي المتهمين، مسعود شافعي، لا يعتقد بإنزال المحكمة عقوبة الاعدام بالمتهمين، وأنه حتى في حال اصدرت المحكمة حكمها عليهم بتهمة دخول الاراضي الايرانية بصورة غير مشروعة، فأنه سيتم الإفراج عنهم نظرا لقضاء مدة محكومياتهم في التوقيف.

وفي مقابلة مع احد المواقع الالكترونية، تقول المتهمة الثالثة في قضية التجسس "إن قضيتهم أصبحت موضع شد وجذب بين الحكومتين الايرانية والامريكية، اللتين تتناصبان العداء منذ قيام الثورة الاسلامية في ايران العام 1979، التي اطاحت حكم الشاه المدعوم من الولايات المتحدة." واعتقل الاميركيون الثلاثة في تموز/يوليو 2009 في الجانب الايراني من الحدود الايرانية العراقية، وانكروا تهمة التجسس التي وجهت اليهم، وقالوا في حينه إنهم ضلوا الطريق، ودخلوا الاراضي الايرانية من الجانب الجانب العراقي في اقليم كردستان العراق، عن طريق الخطأ، وانهم كانوا في جولة سياحية.

المزيد حول هذه القصة