لبنان: قتيلان في انفجار قرب مركز تجاري في الضاحية الشمالية لبيروت

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت مصادر أمنية لبي بي سي إن شخصين قتلا الخميس في انفجار عبوة ناسفة كانت بحوزتهما في الضاحية الشمالية للعاصمة بيروت في حادث لم تتضح ملابساته بعد.

واعلن متحدث امني طالبا عدم الكشف عن هويته "يمكننا ان نؤكد ان شخصين قتلا في انفجار وقع في موقف للسيارات قرب مركز تجاري في انطلياس" نحو الساعة 11 صباحا الموافق للثامنة بتوقيت جرينتش.

واوضح المتحدث ان "اشلاء القتيلين تناثرت في المكان مما يدل على ان العبوة كانت بحوزتهما". والقتيلان هما احسان ضيا من مواليد العام 1965 وحسان نصار من مواليد العام 1973.

وقال شاهد عيان لوكالة فرانس برس ان الصليب الاحمر نقل من مكان الانفجار شخصا بترت يده ورجله. وتبين فيما بعد انه احد القتيلين.

واسفر الانفجار ايضا عن جرح شخص صودف مروره في المكان. كما تضرر عدد من السيارات المركونة في موقف السيارات، وفقا للمصدر الامني.

ووقع الانفجار قرب سيارة تعود الى نجل القاضي البير سرحان كانت مركونة في موقف السيارات، الا ان القاضي سرحان نفى في اتصال مع وكالة فرانس برس ان يكون مستهدفا.

وقال ان "ابني مهندس يعمل في شركة هناك، ويركن السيارة في هذا الموقف مثل زملائه في العمل".

واضاف "لم اتلق تهديدا في حياتي، ولا احد من عائلتي يتعاطى الشؤون السياسية".

طوق أمني

وضربت القوى الامنية طوقا امنيا حول مكان الانفجار الذي هرعت اليه فرق الصليب الاحمر.

ولم تتضح بعد ملابسات الحادث الذي اعاد الى الاذهان مرحلة التفجيرات المتنقلة التي ضربت لبنان بين العامين 2004 و2008 .

واستهدفت تلك التفجيرات على وجه الخصوص شخصيات سياسية وصحافيين مناهضين للنظام السوري بينهم رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري الذي قتل في 14 شباط/فبراير 2005 في تفجير اودى بحياة 22 شخصا آخرين.

غير ان وزير الداخلية اللبناني مروان شربل استبعد في حديث لمحطة تلفزيونية لبنانية ان يكون الحادث ناجما عن محاولة زرع عبوة ناسفة.

وقال "التحقيقات لم تشر الى وجود اي عمل تخريبي"، مشيرا الى ان التحقيق لا يزال مستمرا واوضح ان وجود القتيلين في سيارة احدهما الخاصة يستبعد فرضية ان يكون هناك عمل تخريبي.

واضاف "للاسف الانفجار وقع بعد خطأ من قبل حامله" موضحا ان القتيلين يعملان في مجال تجارة السيارات.

قوة اليونوفيل

وكان 6 جنود من القوة الفرنسية العاملة في اطار قوة اليونيفيل اصيبوا بجروح في انفجار استهدف موكبهم في مدينة صيدا الساحلية جنوب لبنان في 26 يوليو/تموز في هجوم لم تتبنه اي جهة.

ووقع الانفجار عند المدخل الجنوبي للمدينة ونجم عن عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق، كما اوضح متحدث باسم الجيش اللبناني لوكالة فرانس برس.

كما سبقه انفجار في نهاية مايو/ايار عند مدخل مدينة صيدا الجنوبية ادى الى اصابة ثمانية اشخاص بجروح بينهم 6 جنود دوليين.

المزيد حول هذه القصة