ليبيا: المعارضة "تسيطر على اجزاء من بلدة البريقة النفطية"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت قوات المعارضة الليبية ان مقاتليها استولوا يوم الخميس على جزء من مدينة البريقة النفطية بينما تحاول قواتها في الغرب التحرك نحو بلدة الزاوية في مسعى للتقدم نحو العاصمة طرابلس.

وقال ناطق باسم المعارضة إن المقاتلين سيطروا على احياء سكنية في البريقة لكن الجنود المؤيدين للقذافي ما زالوا يسيطرون على الاجزاء الغربية من المدينة حيث توجد المنشات النفطية، مضيفا ان الجزء الشرقي من المدينة "تحرر" واصبح الآن تحت سيطرة المعارضة.

واضاف الناطق أن مقاتلي المعارضة استولوا ايضا على منطقة تقع جنوبي البريقة رغم ان الاشتباكات ما تزال جارية ضد جنود القذافي في غرب المدينة.

وتقع الاحياء السكنية التي دار فيها القتال على بعد نحو 15 كيلومترا الى الشرق من الميناء والمرفأ النفطي.

وقالت وكالة فرانس برس ان الجانبين استخدما قذائف الهاون والصواريخ، بينما تصاعدت اعمدة الدخان بفعل سقوط القذائف على الكثبان الرملية بمحاذاة الساحل.

وتقع جبهة البريقة على مسافة 240 كم جنوب غربي بنغازي، المعقل الرئيسي للمعارضة، التي تسيطر ايضا على مدينة مصراتة، التي تبعد نحو 200 كلم غربي طرابلس، الى جانب سيطرتها على جبل نفوسة جنوب غرب العاصمة.

وتشير الانباء الى ان قوات القذافي اقامت في جبهة البريقة خطوطا دفاعية شديدة التحصين لوقف تقدم قوات المعارضة، حيث زرعت على امتدادها مئات الالغام المضادة للدبابات والافراد، وحفرت العديد من الحفر وملأتها بمواد شديدة الاحتراق.

ونقلت فرانس برس عن مسؤولين من المعارضة قولهم ان قوات القذافي حولت قنوات وسواقي مهجورة الى شبكة واسعة من الانفاق لاخفاء دباباتها وآلياتها.

ويقول هؤلاء ان قوات القذافي تخرج الدبابات من هذه الانفاق لفترة قصيرة لقصف مواقع المعارضة ثم تعيدها داخل الانفاق لابقائها بعيدة عن الضربات الجوية لطائرات حلف الناتو.

وتعد البريقة احدى ثلاث جبهات رئيسية في النزاع الليبي، وهي بدرجة اهمية الجبهتين الاخريين، مصراتة وجبل نفوسة في الغرب.

وتضم البريقة منشآت نفطية بينها معامل تكرير النفط وميناء لتصديره، اضافة الى الاحياء والمناطق السكنية.

الزاوية

وكانت المعارضة قد قالت يوم امس الخميس إن قواتها تقدمت نحو قرية بئر شعيب، وهو ما جعلها قريبة بحدود 25 كم من هدفها، مدينة الزاوية، التي تبعد قرابة 50 كم من طرابلس.

ونقلت وكالة رويترز عن فارس، احد مقاتلي المعارضة، قوله: "لقد تجاوزنا قرية نصر، ونحن الآن على بعد 25 كم من الزاوية"، الا ان قوات المعارضة تمنع الصحفيين من الاقتراب من خط النار الجديد للتحقق من تلك الانباء بانفسهم.

وقد لوحظ وجود دعم من طائرات حلف الناتو لقوات المعارضة بالقرب من قرية شلقودا، الواقعة في طريق تقدم تلك القوات.

ويقول مراسل رويترز ان هناك بعض المؤشرات على حدوث معارك سابقة في تلك المنطقة، حيث انهارت بناية كبيرة، بعد ان ضربها صاروخ من مقاتلة تابعة للناتو.

وكانت قوات المعارضة قد اعلنت انها سيطرت على قرية نصر، التي كانت احدى نقاط التجمع والتمركز للقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي.

المزيد حول هذه القصة