رياض المالكي: عباس هو الذي سيقدم طلب الاعتراف للأمم المتحدة

عباس مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الفلسطيني محمود عباس

أكد رياض المالكي وزير الخارجية في الحكومة الفلسطينية المستقيلة في مؤتمر صحفي أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو من سيقدم طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية والعضوية الدائمة للأمم المتحدة في أيلول سبتمبر المقبل.

وقال المالكي: "بحسب قوانين الامم المتحدة يتعين تقديم الطلب قبل 35 يوما من مناقشة الطلب في مجلس الامن وهناك الكثير من السوابق الدولية التي تم فيها حصول دول على اعتراف الامم المتحدة قبل تقديم الطلب لذلك وعلى سبيل المثال لا الحصر دولة جنوب السودان."

واضاف: "نحن نريد أن نستفيد من رئاسة لبنان لمجلس الامن في سبتمبر المقبل كي نعزز من فرص نجاح مساعينا الدبلوماسية والسياسية للحصول على اعتراف دولي سيؤهلنا للعضوية في كافة هيئات ومنظمات الامم المتحدة كدولة فلسطين المستقلة. الحصول على مسمى الدولة له الكثير من الابعاد النفسية والسياسية الايجابية التي ستنعكس ايجابا على نضال الشعب الفلسطيني."

وأكد المالكي أنه وخلال الشهر الجاري وبالتحديد في التاسع عشر من الشهر الجاري ستعقد دول أمريكا اللاتنينية وجزر الكاريبي مؤتمرا في دولة السيلفادور ستقرر من خلاله دعم التوجه الفلسطيني والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة من عدمه.

وتوقع الوزير المالكي أن يصل عدد الدول المعترفة بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية الى نحو 130 دولة من الدول الاعضاء والمصوتين لدى الامم المتحدة، وهو ما يدعو للتفاؤل من وجهة نظر الوزير لتحقيق المآرب المرجوة الفلسطينية ونيل الاعتراف والعضوية الدائمة لدى الامم المتحدة.

الا ان المالكي اعترف سهولة ذلك، وأن الطريق للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية معبدة بالمصاعب والمفاجأت، على حد تعبيره، وانها ستبدأ في أيلول المقبل وقد تطول لاشهر أو سنوات.

وأكد المالكي على "اصرار القيادة الفلسطينية على التوجه للامم المتحدة رغم كافة الاحتمالات لتصعيد مضاد اسرائيلي ميداني وسياسي و لاستخدام الولايات المتحدة الامريكية لحقها في النقض الفيتو أو تقديم طلب بارجاء البحث والنظر في الطلب الفلسطيني للعام المقبل أي في الدورة المقبلة لمجلس الامن في 2012."