سورية: ارتفاع حصيلة قتلى مظاهرات الجمعة والضغوط الدولية تتزايد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الجمعة دول العالم الى الامتناع عن التعامل التجاري مع سورية، بهدف تصعيد الضغوط الدولية على حكومة الرئيس بشار الاسد، واجبارها على التوقف عن القمع العنيف للاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ اشهر، حيث قدرت بعض المصادر عدد قتلى احتجاجات الجمعة بنحو 15 شخصا.

وقالت: "نحن نشجع هذه البلدان التي ما زالت تشتري النفط والغاز، والدول التي ترسل السلاح الى الاسد، والبلدان التي تدعم الاسد سياسيا واقتصاديا، في نهجه الوحشي، نشجعها على ان تقف موقفا صحيحا من التاريخ".

ودعت كلينتون، في تصريحات لقناة "سي بي اس" التلفزيونية الامريكية، الصين والهند ودولا اوروبية الى فرض عقوبات على استيراد النفط والغاز من سورية، كما دعت موسكو الى التخلي عن دعم دمشق المتمثل ببيع السلاح لها.

وقالت الوزيرة الامريكية: "الرئيس الاسد فقد شرعيته للقيادة، وصار واضحا ان سورية ستكون افضل من دونه".

الا ان كلينتون امتنعت عن مطالبة الاسد بوضوح بالتخلي عن منصبه، وهو موقف قال عنه مسؤولون امريكيون ان الادارة الامريكية ستحدده خلال الايام المقبلة.

قتلى الجمعة

وفيما تتصاعد الضغوط الاقليمية والدولية على دمشق، شهدت عدة مدن سورية تظاهرات، اطلق عليها جمعة "لن نركع إلا لله"، منها حمص ودمشق وريفها والبوكمال ودرعا وحلب، مما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى، حسب شهود وسكان وناشطين.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان حصيلة القتلى الموثقين بالاسماء لدى المرصد الذين سقطوا اليوم الجمعة بلغت 15 قتيلا.

واضاف المرصد ان شخصا قتل في مدينة سقبا بريف دمشق خلال حملة اعتقالات فجرا عندما حاول الهروب خوفا من اعتقاله.

كما قتلت امرأة في خان شيخون عند اقتحام قوات عسكرية البلدة، وقتلت ثانية في بنش بمحافظة ادلب متأثرة بجراح اصيبت بها الثلاثاء.

واشار المرصد الى مقتل أربعة في مدينة دوما بريف دمشق برصاص قوات الامن منهم امرأة حامل قتلت امام منزلها، وطفل في السادة عشرة من العمر.

وقتل شخص في حمص برصاص قناصة، واثنان في مدينة حماة برصاص قوات الامن، واربعة بمدينة حلب، الى جانب قتيل في مدينة دير الزور.

وحسب تقديرات المرصد بلغ عدد القتلى منذ منتصف آذار/مارس الماضي 2182 قتيلا منهم 1782 مدنيا موثقة اسماؤهم لدى المرصد، اضافة الى 410 قتلى من الجيش وقوى الامن.

ويقول المرصد ان قوائم القتلى لا تشمل القتلى في حماة منذ الثالث وحتى العاشر من الشهر الجاري بسبب صعوبة التحقق من الاسماء والاعداد حاليا.

مصدر الصورة AP
Image caption جنود سوريون يهتفون للأسد في طريق خروجهم من مدينة إدلب

تحرك اوروبي

من جانبه قال وزير الخارجية الهولندي اوري روزنتال ان الاتحاد الاوروبي قد يقرر خلال اسبوع او اثنين توسيع دائرة العقوبات ضد النظام السوري، والشركات والمؤسسات التابعة للحكومة السورية.

يشار الى ان روزنتال يقوم حاليا بحشد الدعم في اروقة الاتحاد لصالح توسيع دائرة منع السفر لدول الاتحاد على المسؤولين السوريين، التي تغطي الآن 35 مسؤولا كبيرا، منهم بشار الاسد، الى جانب عقوبات اخرى.

اذ تسعى الخارجية الهولندية الى اقناع دول الاتحاد الاخرى لاستهداف قطاعات الاتصالات والبنوك والطاقة السورية، حيث تعتمد دمشق على نحو 28 في المئة من دخلها على ايرادات تصدير النفط.

وقال روزنتال: "نسعى الى قطع انبوب الاكسجين عن النظام (السوري) عبر مؤسساته العامة المربحة".

ويرى مراقبون ان من المرجح ان تؤيد دول بعينها في الاتحاد مثل هذا المسعى، ومنها بريطانيا وفرنسا والمانيا، وهي اكبر دول الاتحاد واكثرها نفوذا.

تحذير تركي

وعلى الصعيد الاقليمي حذر الرئيس التركي عبد الله غول نظيره السوري من مخاطر التأخر في تطبيق الاصلاحات الديموقراطية التي يطالب بها السوريون.

وقالت وكالة الاناضول التركية الرسمية ان رسالة بهذا الخصوص وجهها غول الى الاسد في وقت سابق من هذا الاسبوع.

وقال غول في الرسالة، التي نقلت الوكالة التركية مقتطفات منها: "لا اريد ان اراك يوما وانت نادم على ما كان يجب ان تقوم بها، بعد ان يكون الوقت قد تأخر"، وان الشعب التركي حزين لاراقة الدماء في الجارة سورية.

واضاف غول ان "قيادة التغيير، بدلا من تأخذك رياح التغيير على اجنحتها، سيضعك في موقع تاريخي".

وتطالب القيادة التركية من الحكومة السورية وقف اراقة الدماء وقمع المحتجين باستخدام قوات الامن والجيش والاسلحة الثقيلة، وتقول ان الايام المقبلة ستكون حرجة.

من جانبها ادانت وزارة الخارجية الفرنسية اعتقال الناشط السوري عبد الكريم ريحاوي واعتبرت انه "يمثل نموذجا جديدا للقرارات غير المقبولة التي تتخذها سلطات دمشق، وهو قرار يناقض مباشرة توقعات المجتمع الدولي"، داعية الى الافراج عنه فورا.

وكان ريحاوي قد اعتقل في العاصمة السورية يوم امس الخميس، حيث أكدت مصادر في المعارضة السورية لبي بي سي انه شوهد عصر الخميس في أحد مقاهي دمشق قبيل اعتقاله من قبل جهاز الأمن السوري.