واشنطن تهدد بقطع المساعدات عن غزة "ما لم توقف حماس تدخلاتها"

توزيع المساعدات الانسانية في غزة مصدر الصورة AP
Image caption تتهم الولايات المتحدة حماس بالتدخل في عمل منظمات المساعدات الانسانية العاملة في غزة

حذرت الولايات المتحدة حركة حماس التي تدير قطاع غزة من انها ستوقف تقديم المساعدات الانسانية المقدمة الى القطاع ما لم توقف تدخلها في عمل المنظمات غير الحكومية التي تقدمها وفرضها "اجراءت غير مبررة" عليها، حسب تصريحات مسؤول في الخارجية الامريكية.

وجاء التهديد الامريكي اثر محاولة حكومة حماس في غزة فرض المزيد من الاجراءات التي تمدد سيطرتها على عمل المنظمات غير الحكومية وغير الربحية التي تقوم بتقديم المساعدات الانسانية لسكان القطاع البالغ عددهم نحو 1.5 مليون نسمة.

وتشير تقارير اعلامية الى ان واشنطن قد تسحب مبلغ 100 مليون دولار تقدمه الحكومة الامريكية الى المنظمات الامريكية غير الحكومية العاملة في غزة.

وكانت حماس طلبت من الجماعات والمنظمات غير الربحية تسجيل نفسها لدى حكومة غزة وتقديم سجلاتها المالية اليها.

واغلقت حماس هذا الاسبوع مكاتب منظمة طبيية عالمية تمولها وكالة التنمية الدولية الامريكية (USAID) اثر رفضها الانصياع للاجراءات التي تفرضها على المنظمات الانسانية العاملة في غزة.

محاسب خاص

وقال محمد عوض وزير التخطيط في حكومة حماس بغزة إن المنظمات وافقت على أن يتم فحص سجلاتها المالية من قبل محاسب خاص تعينه حماس.

واضاف "نحن لا نقول ان ثمة فساد في هذه المنظمات ولكننا نحاول ان ننظم الامور لضمان قيام هذه المنظمات بتقديم خدماتها الى المواطنين".

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول امريكي فضل عدم ذكر اسمه ان الحكومة الامريكية تستخدم "اطرافا ثالثة، لابلاغ حماس بمدى قلقنا العميق بشأن تدخلها في تسليم المساعدات الانسانية".

وليست لدى الولايات المتحدة اي علاقات مباشرة مع حركة حماس اذ تصنفها ضمن المنظمات الارهابية.

واضاف ان الحكومة حذرت الجماعة التي تسيطر على قطاع غزة منذ طردها لحركة فتح منها عام 2007 بانه "سيكون هناك ايقاف للمساعدة اذا لم توقف الحركة تدخلاتها" في تقديم المساعدات الانسانية وعمل منظماتها.

وقال طاهر النونو المتحدث باسم حركة حماس ان "وزير الداخلية في حكومة حماس في غزة يريد ان يمارس حقه القانوني في مراقبة كل المؤسسات العاملة في غزة".

واشتكى النونو من ان "وكالة التنمية الدولية الامريكية ترفض الاعتراف بحكومة حماس في غزة" مشددا على ان اي شخص "يرغب في العمل في الاراضي الفلسطينية فإن عليه اطاعة قوانينها".

المزيد حول هذه القصة