مصر: الجيش يبدأ عملية "النسر" ضد مسلحين بسيناء

عملية النسر في سيناء مصدر الصورة AFP
Image caption قوات إضافية من الجيش المصري بسيناء

قتل شخص وتم توقيف عشرة أخرين خلال حملة تمشيط بدأها فجر اليوم الإثنين الجيش المصري بمعاونة الشرطة شمالي سيناء بحثا عن عناصر مجموعة اسلامية مسلحة يشتبه في مسؤوليتها عن تفجيرات انبوب تصدير الغاز الى اسرائيل وعن هجوم على قسم للشرطة في مدينة العريش نهاية الشهر الماضي.

وكان تنظيم يطلق على نفسه اسم "جيش تحرير الاسلام" قد أعلن اعتزامه "تحويل سيناء الى امارة اسلامية بعد أن يقوم بطرد الجيش والشرطة وقوات حفظ السلام منها".

وقال التلفزيون المصري ان قوات الجيش القت القبض على عدد من اعضاء هذا التنظيم.

ويطلق الجيش على هذه العملية اسم "النسر"، واعدت قواته قائمتين للمطلوبين من اعضاء التنظيم الذي يحمل فكر القاعدة ومنهج الجهاد والعنف.

وتضم القائمة 15 مطلوبا بمدينة العريش وحوالى 17 آخرين مطلوبين بمدينتي رفح والشيخ زويد.

ومن بين المقبوض عليهم 7 فلسطينيين تابعين لجيش الاسلام بقطاع غزة وتم اقتياد الموقوفين الستة الى مبنى مديرية امن شمال سيناء لاستجوابهم عن بقية اعضاء التنظيم وكيفية تورطهم فى احداث الاشتباكات الاخيرة بقسم شرطة ثان العريش.

وكانت قوات إضافية من الجيش قد دخلت الى سيناء منذ ثلاثة ايام بهدف القضاء على التنظيمات الارهابية التى تسعى الى طرد الأمن المصرى من سيناء، وشوهدت قوات من الجيش ومدرعات عسكرية مجنزرة وحاملات جنود تصل الى مدينة العريش لبدء وشن عملية عسكرية كبرى ضد الارهاب فى سيناء.

المزيد حول هذه القصة