البشير يعلن عن وقف لاطلاق النار في ولاية جنوب كردوفان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير عن وقف لاطلاق النار من طرف واحد في ولاية جنوب كردوفان لمدة اسبوعين.

وقال البشير خلال زيارة مفاجئة له الى الولاية الواقعة على الحدود مع جمهورية جنوب السودان "اعلن وقفا لاطلاق النار من جانب واحد".

يذكر ان الاشتباكات بين جيش الشمال ومقاتلي الحركة الشعبية من ابناء منطقة النوبة منذ شهر حزيران الماضي قد ادت الى تشريد نحو 700 الف شخص ومقتل عدد كبير.

وقد اندلعت الاشتباكات عندما حاولت الحكومة الشمالية نزع سلاح المقاتلين من ابناء المنطقة بعد الانتخابات التي شهدتها الولاية في شهر يونيو الماضي.

وتنفي الحكومة السودانية اتباع سياسة تطهير عرقي ضد ابناء النوبة المتعاطفين مع ابناء جنوب السودان.

من جهة اخرى اعلن مسؤول في الجيش السوداني ان القتال في الولاية قد تراجع الى حد بعيد خلال شهر رمضان.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة الخرطوم جيمس كوبلاند ان من المستحيل معرفة ما يجري على ارض الواقع في الولاية بسبب منع الحكومة دخول وسائل الاعلام والدبلوماسيين الاجانب اليها بينما تقيد حركة موظفي الامم المتحدة.

كما حظرت الحكومة على منظمات الاغاثة العمل في الولاية واشترطت ان تسلم المساعدات الى الهلال الاحمر السوداني ليقوم بدوره بتوزيعها على ابناء الولاية.

واشار تقرير اعدته الامم المتحدة عن الاوضاع في الولاية الى احتمال وقوع جرائم حرب في الصراع في الولاية من قبل طرفي الصراع وخاصة من جانب الجيش الذي اتهمه التقرير بالقيام بعمليات اعدام ميدانية وشن هجمات وقصف جوي على الاحياء السكنية.

مصدر الصورة AP
Image caption تسببت المواجهات في نزوح الآلاف من المدنيين

وكانت الأمم المتحدة قد اتهمت الحكومة السودانية بشن "حملات قصف مكثفة"، على المناطق شمال الحدود مع السودان الجنوبي.

المزيد حول هذه القصة