ليبيا: مجموعة الاتصال الدولية تقر طلب المعارضة الحصول على مبلغ 5 مليارات دولار

مجموعة الاتصال بشأن ليبيا مصدر الصورة AP
Image caption قال مسؤول في المعارضة الليبية انه يأمل أن يُفرج عن الاموال المطلوبة قبل نهاية شهر رمضان

اقر اجتماع المديرين السياسيين لمجموعة الاتصال المعنية بدعم الشعب الليبي مساء الاربعاء طلب المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا تقديم 5 مليارات دولار من اموال الشعب الليبي المجمدة في الخارج، حسب ما قال خالد بن محمد العطية وزير الدولة القطري للتعاون الدولي الذي ترأس الاجتماع.

وقال العطية في مؤتمر صحافي مشترك عقده الليلة مع رئيس وفد المجلس الانتقالي الليبي عارف علي النايض سفير ليبيا لدى الامارات وعضو لجنة اعادة الاستقرار في ختام الاجتماع "كان لزاما علينا ان نجتمع في الدوحة للوقوف الى جانب الاخوة في ليبيا في هذا الظرف".

واشار الى ان "طلب الليبيين 5 مليار دولار سيقدم الى ثلاث جهات الخميس وهي مجلس الأمن ولجنة العقوبات والاتحاد الاوروبي".

وتوقع صدور قرار الخميس من مجلس الامن في شان تقديم مبلغ 1.5 مليار دولار من اموال الشعب الليبي.

وأضاف النايض قائلا "سنطلب الافراج عن خمسة مليارات دولار لبدء اعمار البلاد. وسيكون هناك مزيد من المطالب في المستقبل".

"قبل العيد"

وقال السفير الليبي ان "وفد بلاده قام بتقديم طلب لمجموعة الاتصال في شان تقديم اموال عاجلة من اموال الشعب الليبي المجمدة حاليا تبلغ قيمتها خمسة مليارات دولار".

واضاف ان "هذه الاموال المطلوبة ستوجه الى مجالات عدة منها تعويض ومواساة عائلات الشهداء ومعالجة وتاهيل المصابين والمعاقين وتوفير الادوية والغذاء والوقود وتفعيل الاقتصاد الليبي ودفع المرتبات المتراكمة".

ومضى قائلا إن هذه الأرصدة مطلوبة لـ "تأمين المدن وتخليصها من الالغام واعادة تاهيل المدارس والمستشفيات والمساعدة في ضخ وتصدير النفط وتوفير السيولة والعملة لاعادة التجارة الى ماكانت عليه".

وشدد على "اهمية توفير هذه الاموال قبل العيد لا سيما ان المرحلة الحالية هي مرحة عاجلة وتحتاج لدفعة قوية قبل عيد الفطر المبارك لتشغيل الشباب وفتح المصارف وتوفير السيولة للاقتصاد الليبي".

وقال النايض ايضا انه يتوقع ان يقرر مجلس الامن الدولي اعتبارا من الخميس "الافراج عن 1.5 مليار دولار من الودائع" من اصل 6.5 مليارات دولار يأمل المجلس الوطني الانتقالي الحصول عليها قبل نهاية الشهر.

واعرب عن ارتياحه "لاعتماد الدول المشاركة في اجتماع الدوحة لهذا الطلب"، مشيرا الى ان اجتماعا سيعقد الخميس في اسطنبول.

مساعدة انسانية عاجلة

وكان من المقرر ان يبحث الاجتماع الذي شاركت فيها خصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا والمانيا وتركيا في تقديم مساعدة انسانية عاجلة بقيمة 2.5 مليار دولار طلبها بالاساس المجلس الوطني الانتقالي.

ويعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا مساء الاربعاء لبحث اقتراح امريكي للافراج عن الودائع الليبية المجمدة بهدف مساعدة المجلس الوطني الانتقالي.

وسيكون هناك مزيد من المطالب في المستقبل لكننا نحتاج على وجه السرعة الى هذا المال الان لدعم الاقتصاد وحتى يكون الائتمان متاحا."

واضاف قوله ان هذه الاموال سوف تستخدم ايضا في توفير المؤن الطبية والمساعدة في اصلاح البنية التحتية ومنها المدارس والمستشفيات التي تدمرت وكذلك نزع سلاح المدنيين.

وقال النايض انه يأمل أن يتم الافراج عن هذه الاموال قبل نهاية شهر رمضان.

إفراج عن أرصدة

وفي الإطار ذاته، قال الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة يوم الاربعاء ان أصولا ليبية تصل قيمتها الى 700 مليون دولار محتجزة في دولة الامارات وقد يفرج عنها فور الحصول على موافقة الامم المتحدة.

وأبلغ الشيخ عبد الله مؤتمرا صحفيا أنه ليس متأكدا من حجم تلك الاصول على وجه التحديد لكنها تتراوح من 500 مليون الى 700 مليون دولار وان الطريقة الوحيدة لفك تجميد تلك الاصول هي من خلال قرار من مجلس الامن الدولي.

وأضاف أن دولة الامارات تريد ان يتحقق ذلك في أسرع وقت ممكن وترحب بمثل هذه الخطوة.

وقال الشيخ عبد الله ان جامعة الدول العربية ستناقش ما اذا كانت ستمنح مقعدا للحكومة الليبية الجديدة في اجتماع وزراء الخارجية في القاهرة يوم السبت. واضاف انه سيسافر الى بنغازي الاسبوع القادم.

المزيد حول هذه القصة