نبذة عن: مدينة سرت مسقط رأس القذافي

 جندي أمام جدارية للقذافي في سرت مصدر الصورة Reuters
Image caption جعل القذافي من سرت مقراً عسكرياً

مدينة سرت الليبية هي مسقط رأس العقيد معمر القذافي وأحد المعاقل الأخيرة لأنصاره.

تقع هذه المدينة في منتصف الطريق على طول الساحل الليبي، بين العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي معقل المجلس الوطني الانتقالي الليبي.

سرت كانت في الماضي قرية صغيرة غير معروفة يقطنها صيادون، روّج لها القذافي وطورها لتصبح العاصمة الثانية لليبيا، ويقطنها حوالى مئة ألف شخص.

ولاحظ المراقبون إعطاء القذافي دفعاً لقبيلتين محليتين هما القذاذفة والمقارحة، وربما يكون ذلك سبب المقاومة الشرسة التي أبداها مقاتلو القبيلتين في المدينة دفاعاً عن العقيد.

وربما يكون ساعدهم في ذلك حقيقة أن القذافي جعل من سرت محرك ومعقل العمليات العسكرية.

ففي مطار جردابيا، على مسافة 16 كيلومتراً جنوب سرت القاعدة الرئيسية للقوة الجوية الليبية.

والمدينة هي موطن حامية الجيش، وقاعدة هون العسكرية على مسافة 240 كيلومتر جنوباً، وهي ترتبط بسرت عبر طريق بري وآخر جوي.

وفي القاعدة الجوية نحو 50 حظيرة طائرات من الخرسانة المسلحة التي تستخدم عادة لحماية الطائرات المقاتلة، وفقاً لما بيّنت صور الأقمار الصناعية التي حللتها وكالة رويترز للانباء.

وكما الحال في سائر المدن الليبية، جعل القذافي له في سرت مجمعاً سكنياً.

ويوم الجمعة، قال مسؤولون بريطانيون ان مقاتلات من طراز "تورنايدو" ضربت ما وصفته بـ"مخبأ كبير" في سرت. وكان الهدف من الضرب الصاروخي تجريد قوات القذافي من مركز القيادة ومن السيطرة على المدينة.

وفي مارس/ آذار 2011 قال ناطق باسم الحكومة الليبية إن مطار سرت تضرر نتيجة الغارات الجوية الغربية.

أصول متواضعة

مصدر الصورة AP
Image caption تقع سرت على الطريق بين طرابلس وبنغازي

بدأت سرت كموقع صغير على الطريق الساحلي، لا صناعة فيها، مع قليل من الزراعة لأرض غالبية سكانها من البدو.

وعلى مقربة من هناك، ولد القذافي في خيمة، وأرسله أهله البدو إلى المدرسة الابتدائية في مدينة سرت، وأبدى اهتماماً بالمدينة بعد استيلائه على السلطة عام 1969.

خلال العقود الأربعة من حكم القذافي نفذت مشروعات البنية التحتية وأنشأت جامعة في المدينة التي ازدهرت بها حركة التعمير وانتشرت المباني الشاهقة.

كما اكتسب ميناء سرت أهمية أكبر مع تطور استخراج النفط البحري.

تحدثت تقارير عن أن آلاف المرتزقة التشاديين الذين خدموا القذافي أحيلوا على التقاعد في سرت.

وفي المدينة مركز واغادوغو للمؤتمرات ذات القاعات الرخامية، أهم المراكز في المنطقة، وفيه اعتاد القذافي استقبال ضيوفه نظراءه من زعماء العالم.

وهناك أيضاً مجمع من الخيم على شاطئ البحر التي استخدمت للترفيه عن كبار الشخصيات الزائرة. وهي بنيت على الأرجح من خيام متنقلة متطورة للغاية، من النوع الذي استخدمه القذافي في أسفاره.

وتحدث القذافي عن تحويل سرت الى عاصمة، طالباً من وزرائه، باستثناء الخدمات الخارجية- بنقل مقارهم إليها. لكن غالبية العمل المدني بقي عملياً في طرابلس.

وفي سرت تم الإعلان في العام 1999 عن تأسيس الاتحاد الافريقي كبديل لما كان يسمى بمنظمة الوحدة الافريقية.

وشكل "إعلان سرت" كما بات يعرف، إنجازاً افتخر فيه القذافي المروج لـ"القومية الأفريقية".

وأشارت تقارير في المدة الأخيرة إلى مفاوضات بين المجلس الوطني الانتقالي وشخصيات عشائرية في سرت، في إطار الجهود التي سعت الى حسم مصير المدينة سلمياً.

لكن مقاتلي المجلس عززوا قواتهم للتصدي لأنصار القذافي، وقالوا إنهم قطعوا الطريق إلى سرت.