عباس يطلب دعم الاتحاد الأوروبي لتوجهه إلى الأمم المتحدة

عباس واشتون مصدر الصورة Reuters
Image caption عباس أكد تصميمه على التوجه للأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت في مقر الرئاسة في رام الله مع مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون قضية توجه الفلسطينيين إلى الامم المتحدة لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن كبيرالمفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قوله إن " الرئيس عباس طلب من الاتحاد الأوروبي بذل كل الجهود لمساعدتنا لأن الطلب الفلسطيني لإعلان دولة فلسطين هو مسعى للحفاظ على عملية السلام وخيار الدولتين".

وأوضح عريقات أن "هذا المسعى حق يستند على القانون الدولي ومجمل قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومرجعيات عملية السلام".

وأضاف عريقات " أبلغتنا اشتون ان موقف اوروبا من قضية توجه الفلسطينيين للامم المتحدة لطلب العضوية يتوقف عن مسألتين، الأولى هي وحدة موقف دول الاتحاد الاوروبي والثانية النص الذي سيقدمه الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة".

وقالت آشتون إن " الاتحاد الأوروبي لا يعترض على شرعية التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة ولكن موقفهم سيعتمد على ما يتضمنه الطلب الفلسطيني للعضوية وعلى موقف موحد للاتحاد الاوروبي".

وقال عريقات " نحن أمام حكومة إسرائيلية ترفض الإقرار بمبدأ حل الدولتين على حدود عام 1967 ووقف الاستيطان والاملاءات بدل المفاوضات ولذلك لا بد للمجتمع الدولي من مساعدتنا ومساندتنا في هذا المجال".

وكان عباس قد جدد السبت تصميمه على التوجه إلى الامم المتحدة إلا اذا تلقت القيادة الفلسطينية عرضا مقنعا بشأن المفاوضات مع اسرائيل وقضية الاستيطان.

وفي المقابل اتهم وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الفلسطينيين "بأنهم لا يريدون العيش الى جانب اسرائيل وانما اقامة دولة خالية من اليهود" في الضفة الغربية وذلك في إشارة إلى رفض الفلسطينيين بقاء مستوطنين اسرائيليين في دولتهم المستقبلية.

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13 سبتمبر / أيلول المقبل في نيويورك ويسعى الفلسطينيون إلى تقديم طلب الاعتراف بدولتهم في 20 من الشهر ذاته.

المزيد حول هذه القصة