ليبيا: تعهدات بتوفير إمدادات الوقود والمياه والعثور على رفات 50 في طرابلس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعهد المجلس الانتقالي في ليبيا بمواجهة النقص في الإمدادات الأساسية في البلاد من حصص الوقود والمياه والأدوية فيما أفادت تقارير بالعثور على 50 جثة متفحمة جنوب العاصمة طرابلس.

وقال محمود شمام المتحدث الاعلامي باسم المجلس إن حصص الوقود ستصل يوم الأحد ولكنه طالب سكان طرابلس بألا يتوقعوا حدوث ما وصفه بـ"المعجزة" وذلك نظرا بعد تحقيق انتصار على قوات العقيد القذافي.

ويقول مراسل بي بي سي في طرابلس إن معظم أنحاء المدينة تعيش بدون مياه وإن كميات الطعام شحيحة.

من ناحية أخرى، تظهر المزيد من الأدلة على أعمال وحشية ارتكبت أثناء المعركة للسيطرة على العاصمة وكان آخرها العثور على أكثر من خمسين هيكلا عظميا متفحمة في سجن مؤقت بجنوب العاصمة.

مصدر الصورة AFP
Image caption التقارير تتحدث عن معاناة معظم سكان طرابلس من نقص المياه

ويقول سكان إنها أشلاء سجناء قتلوا في مذبحة ارتكبتها قوات القذافي.

رفات بشرية

وقد عثر السكان على الرفات البشرية بعد سيطرة قوات المجلس الانتقالي على القاعدة التابعة للكتيبة 32 التي يتزعمها خميس القذافي نجل معمر القذافي في منطقة صلاح الدين جنوبي العاصمة الليبية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصادر في قوات المجلس الانتقالي قولهم إن هذه القاعدة تمت السيطرة عليها السبت اثر غارة للحلف الاطلسي ومعارك استمرت سبع ساعات.

وكان حلف الاطلسي قد ذكر في بيان السبت أن طائراته استهدفت منشأتين عسكريتين في ضواحي طرابلس خلال ال24 ساعة الماضية.

وقال متحدث بارز بالمجلس لبي بي سي إنه من غير المعتقد أن القذافي في مسقط رأسه بمدينة سرت.

وأَضاف المتحدث إن من المحتمل أن تكون زوجة القذافي وابنته وحلفاء له قد فروا إلى الجزائر في موكب من سيارات مدرعة، وهو ما نفته الحكومة الجزائرية.

مدينة "زوارة"

من جانبه قال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي إنه " لا توجد أي معلومات حقيقية عن تواجد معمر القذافي وابنائه حتى هذه اللحظة".

وأضاف عبد الجليل أن قادة المجلس الانتقالي ما زالوا يتفاوضون مع الموالين للقذافي في محاولة لاقناعهم بتسليم السيطرة على مدينة سرت الساحلية مسقط رأس القذافي.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن قائد عسكري في قوات المجلس الانتقالي قوله إن قواته التي تتقدم من الشرق وصلت إلى مشارف بن جواد وهي بلدة تبعد نحو 140 كيلومترا من سرت.

وفي غربي البلاد، تمكنت قوات المجلس الانتقالي من السيطرة على قرية كانت قوات القذافي تستخدمها لمحاصرة مدينة زوارة الساحلية.

ودخلت القوات قرية الجميل في جنوب زوارة والتي هجرها معظم سكانها، وقال رئيس المجلس العسكري في زوارة عبد العزيز "لم تقع أي معارك أو مفاوضاتلقد سلمت ألقت قوات القذافي سلاجها ولاذت بالفرار".

ولاتزال المعارك متواصلة في محيط مدينة زوارة التي تقع على بعد 90 كيلومترا غربي طرابلس ما أدى إلى استمرار إغلاق الطريق الساحلي الذي يصل بين تونس وطرابلس.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة