سورية: المحامي العام في محافظة حماة يقول إنه "شهد جرائم ضد الانسانية"

آخر تحديث:  الأربعاء، 31 أغسطس/ آب، 2011، 22:52 GMT

سورية: المحامي العام في محافظة حماة يقول إنه "شهد جرائم ضد الانسانية"

أظهر شريط فيديو بث على شبكة الانترنت عدنان بكور النائب العام في مدينة حماة السورية وهو يعلن استقالته ويقول إنه شهد ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أظهر شريط فيديو بث على شبكة الانترنت عدنان بكور النائب العام في مدينة حماة السورية وهو يعلن استقالته ويقول إنه شهد ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وقال بكور في كلمته إنه شاهد أكثر من 70 عملية إعدام والمئات من حالات التعذيب.

ومن غير المعلوم متى تم تصوير هذا الفيديو الذي بث على شبكة الانترنت يوم الأربعاء.

وكانت وكالة الانباء السورية الرسمية ذكرت يوم الاثنين أن مسلحين اختطفوا بكور بينما كان في طريقه إلى مقر عمله.

لكن صفحة "شبكة حماة" على موقع فيسبوك نشر شريطا مصورا ثانيا نفي فيه بكور رواية تعرضه للاختطاف وقال انه داخل سورية وبحماية من سماهم بالثوار ويشير فيه الى ان تاريخ التسجيل هو 31 اغسطس/آب وانه سيدلي بتصريحات على الهواء فور خروجه من سورية.

قتل وهدم وتعذيب

وقال بكور في الكلمة المسجلة التي بثت على الانترنت إنه يستقيل بسبب "نظام الأسد وعصاباته".

وعدد بكور أسباب استقالته فيما يلى:

  • مقتل 72 سجينا في سجن حماة المركزي في 31 يوليو/ حزيران 2011 بمن فيهم متظاهرين سلميين وناشطين سياسيين.
  • دفن أكثر من 420 قتيل في مقابر جماعية في حدائق عامة بواسطة القوات الأمنية والشبيحة، قال إنه طلب منه القول عصابات مسلحة هي التي قتلت الضحايا.
  • اعتقالات تعسفية للمتظاهرين السلميين وبلوغ عدد المعتقلين حوالي 10 آلاف.
  • تعذيب المعتقلين في مقار الأجهزة الأمنية ووفاة حوالي 320 شخص تحت التعذيب.
  • إقدام الجيش على هدم منازل في حي الحميدية في حماة، بينما كان هناك أشخاص بداخلها.

قتلى رمضان

تأتي هذه الانباء في وقت اعلن فيه المرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره بريطانيا، الاربعاء ان شهر رمضان شهد مقتل 473 شخصا في سورية.

واوضح المرصد ان عدد القتلى المدنيين بلغ خلال رمضان 360 شخصا، في حين قتل 113 عنصرا من افراد الامن والجيش.

واضاف المرصد ان من ضمن القتلى المدنيين 25 شخصا تقل اعمارهم عن 18 سنة، و 14 امرأة، و28 آخرين ماتوا في المعتقلات تحت التعذيب، ومعظمهم في محافظة حمص، حيث تقوم قوات الحكومة بحملات عسكرية جديدة الاربعاء.

يشار الى ان الاحتجاجات التي عمت سورية ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد منذ منتصف مارس/ آذار اسفرت حتى الآن عن مقتل ما لا يقل عن 2200 شخص.

وقال المرصد ان قوات الامن السورية اعادت جثث 13 شخصا الى اسرهم، وان خمسة من هؤلاء كانوا احياء عندما اقتيدوا الى الاعتقال خلال الشهر الحالي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك