مصر: شهود من الشرطة ومحامون كويتيون بمحاكمة مبارك

حسني مبارك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المحكمة تستمع الى شهادات من كبار ضباط الشرطة ضده

من المنتظر ان يشهد ضابط بارز في الجهاز الامني التابع لنظام حكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وثلاثة ضباط آخرين، خلال جلسة محاكمته الاثنين، وهم اول الشهود الذين ستستمع المحكمة الى اقوالهم في المحاكمة التي اسرت اهتمام مصر والعالم العربي.

وكان المصريون قد ذهلوا وهم يشاهدون رئيسهم السابق، البالغ من العمر 83 عاما، وهو في قفص الاتهام بعد ثلاثين عاما من الحكم، في جلستين سابقتين وهو على سرير طبي متحرك، وقد امر القاضي وقف النقل التلفزيوني للجلسات.

وبرر القاضي قرار وقف النقل التلفزيوني بحماية شهادة الشهود، في حين قال المحامون، الذي اثنوا على القرار، انه صدر لمنع تأثير الشهود على بعضهم او على جمهور المشاهدين عموما.

ومبارك اول رئيس عربي يقدم للمحاكمة من سجنه عقب الانتفاضات والثورات العربية التي اطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وما زالت متواصلة في اليمن وسورية، وفي بلدان اخرى على نطاق اضيق.

ضباط غرفة العمليات

وقال جمال عيد، احد المحامين الذين يمثلون 16 اسرة من اسر قتلى الثورة المصرية، المقدر عددهم بنحو 850 قتيلا، انه من المتوقع ان تستمع المحكمة الى افادات اربع شهود قدمهم الادعاء العام لاثبات التهم الموجهة الى مبارك ومتهمين آخرين، بالضلوع في قتل محتجين.

واضاف عيد ان احد الشهود ضابط كبير في الشرطة المصرية هو اللواء حسين سعيد محمد مرسي، الذي عمل في غرفة العمليات في قوة الامن والشرطة خلال الانتفاضة المصرية.

ويقول عيد ان الادعاء العام كان قد اتهم مرسي باتلاف سجلات ذات صلة، لكن الضابط المصري تحول بعد ذلك الى شاهد اثبات لصالح الادعاء.

محامون كويتيون

اما الشهود الثلاثة الآخرين فهم ايضا من ضباط الشرطة الذين عملوا في غرفة العمليات خلال فترة الاحتجاجات والتظاهرات، التي استمرت 18 يوما، وهم عماد بدر سعيد، وباسم محمد العطيفي، ومحمود جلال عبد الحميد.

ومن المنتظر ان ينضم عشرة من المحامين الكويتيين الاثنين الى فريق الدفاع عن مبارك وابنيه، وهو ما اعتبره بعض المحامين مبادرة امتنان كويتية ردا على ضم مبارك لمصر في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة لاخراج القوات العراقية من الكويت في عام 1991.

وكان مؤتمر صحفي عقده المحامون الكويتيون الاحد قد تحول الى فوضى عندما هاجم مؤيدون لمبارك صحيفا لانه سأل لماذا يدافع الكويتيون عن رئيس مخلوع.