مقتدى الصدر: على الحكومة العراقية توفير 50 ألف وظيفة وتحسين الخدمات

مقتدى الصدر مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الصدر يقول ان امام حكومة المالكي "فرصة اخيرة"

طالب رجل الدين الشيعي العراقي القوي مقتدى الصدر الحكومة العراقية الاثنين توفير ما لا يقل عن 50 ألف فرصة عمل جديدة.

كما دعاها الى منح العراقيين حصة من ثروتهم النفطية، والعمل على رفع وتيرة الاصلاحات، او مواجهة الاحتجاجات والتظاهرات.

واضاف الصدر، الذي تعتبر كتلته، الكتلة الصدرية، مكونا اساسيا من مكونات الائتلاف السياسي الحاكم في العراق بقيادة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، انه يعطي الحكومة "فرصة اخيرة".

وكان الصدر قد حدد لحكومة المالكي في وقت سابق من العام الحالي مهلة امدها ستة اشهر لتحسين الخدمات الاساسية، لرفع وتيرة الاصلاحات وتسريعها، وهي مهلة انتهى امدها نهاية الشهر الماضي.

وكان مؤيدوه ومحتجون آخرين قد نزلوا في فبراير/شباط الى الشوارع للمطالبة بتوفير الكهرباء وفرص العمل وخدمات اساسية افضل.

وقال الصدر، في بيان صدر عنه الاثنين، ان "مصلحة الشعب تقتضي أن يهب بكافة أطيافه للخروج بتظاهرة مفتوحة للمطالبة بحقوقه وخدماته".

واضاف ان وضع ثلاثة شروط "لتأجيل التظاهرة المليونية" التي لم يحدد موعدها بعد.

"فرصة اخيرة"

وقال ان تلك الشروط "تتضمن اعطاء حصة من النفط العراقي لكل مواطن، وتشغيل ما لا يقل عن خمسين ألف عاطل عن العمل في جميع المحافظات، وتوزيع الوقود على المولدات في جميع المحافظات مجانا قبل أن يتم تحسين واقع الكهرباء في تلك المناطق".

واكد الصدر ان تلك الشروط "ستكون الفرصة الأخيرة للحكومة"، متعهدا بتأجيل التظاهرة الى اشعار آخر في حال تحقيق تلك المطالب ومن دون تأخير، حسب البيان.

واعترف الصدر بما اعتبره "تحقيق بعض المطالب التي تزيد من قوة الحكومة وهيبتها المفقودة مع وجود المحتل ونقص الخدمات".

كما اكد الصدر أن "التيار الصدري يريد الحفاظ على الحكومة لا اسقاطها كما يريد البعض".

يشار الى انه على الرغم من مرور اكثر من ثمانية اعوام على الغزو والاحتلال الامريكي للعراق، واسقاط نظام حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ما زالت وتيرة الاصلاحات والخدمات الاساسية ضعيفة وبطيئة.

ولا يحصل العراقيون الا على ساعات قليلة من الكهرباء يوميا، ويعتمدون اعتمادا شبه كلي على المولدات الخاصة المنصوبة في الاحياء والتي تبيع الكهرباء باسعار عالية نسبيا.

وقد تعهدت حكومة المالكي بتحسين الخدمات من خلال تحسين مفردات البطاقة التموينية، والوعد بكهرباء مجانية، لكن العراقيين يقولون انهم لم يروا شيئا من تلك الوعود.