ليبيا: المفاوضات لتسليم بني وليد متواصلة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تواصل القوات المناوئة لحكم العقيد القذافي مفاوضاتها مع زعماء القبائل في بني وليد، من أجل استسلام البلدة دون قتال. وتسعى قوات الثوار الى نزع سلاح القوات الموالية للقذافي، وكسب ود سكان البلدة، الذين يخشون من احتمال "انتقام قوات الثوار منهم".

وكان مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي الليبي أكدوا لوكالة فرانس برس يوم الثلاثاء ان الوضع في بني وليد "لم يتغير"، وان "المحادثات" التي تجري حول تسليم المدينة للثوار "لم تثمر حتى الآن".

وقال المتحدث باسم اللجنة الاعلامية، في المجلس الوطني الانتقالي الليبي، جلال القلال ان "الوضع لم يتغير في بني وليد"، احد آخر معاقل القذافي". وتابع، "المحادثات بين الاطراف لم تثمر حتى الآن".

وقال المسؤول العسكري لدى الثوار، كمال حديثة، لفرانس برس ان الثوار المسلحين "سيتحركون اذا قام المقاتلون الموالون للقذافي باعتداء ضد ثوارنا في بني وليد او اذا هاجموا المدنيين".

"قوات القذافي اغلقت مداخل بني وليد"

وذكر رئيس المفاوضين عن الثوار عبدالله كنيشل ان بعض المدنيين "اخذوا رهائن" في وسط بني وليد، وفي قرى صغيرة مجاورة.

وتابع ان "قوات القذافي اغلقت ايضا مداخل المدينة ولا تسمح للعائلات بمغادرتها, وهذا امر يقلقنا اذ اننا لا نريد قتل مدنيين في حال اصدرنا الاوامر بالهجوم".

يذكر ان مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي كرر القول بعد ظهر السبت ان امام الموالين للقذافي مهلة حتى العاشر من ايلول/سبتمبر لالقاء السلاح.

الوضع في سرت

وفي سرت، أفاد مراسلنا هناك بإن معارك تجددت بين قوات المجلس وكتائب القدافي في منطقتي أم الخنفس والهراوة، على الرغم من الهدنة التي أعلنها المجلس مع قبائل سرت وعدد من المناطق الشرقية.

وفي حوار مع بي بي سي ، قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي، مصطفى عبد الجليل، إن نجلي القذافي سيف الإسلام والمعتصم، اللذيْن كانا يختبئان في بلدة بني وليد حتى يوم السبت، قد غادرا البلدة.

وتعتبر مناطق بني وليد وسرت الساحلية والجفرة وسبها في عمق الصحراء آخر معاقل القدافي.

المتحدث باسم القذافي

من ناحية أخرى، أكد المتحدث باسم نظام القذافي ان العقيد (المتواري عن الانظار) ما انفك يعمل على "التخطيط والتنظيم"، من اجل "الدفاع عن ليبيا".

وقال موسى ابراهيم في حديث لقناة الرأي، التي تبث من دمشق، ليل الاثنين/الثلاثاء ان معمر القذافي "بصحة ممتازة" وأنه "يخطط وينظم"، متعهدا بـ"الجهاد حتى الموت او النصر".

واضاف ابراهيم "ما زلنا اقوياء"، مؤكدا ان ابناء القذافي "يقومون بدورهم في الدفاع والتضحية عن بلادهم".

واستنادا الى السلطات الليبية الجديدة، فان موسى ابراهيم، الذي بقي وفيا لمعمر القذافي، موجود في بني وليد، التي تطوقها القوات المناوئة للقذافي، وتجري محادثات لتسليمها دون قتال.

المزيد حول هذه القصة