تأجيل زيارة نبيل العربي الى دمشق في الساعات الاخيرة

نبيل العربي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption العربي قال ان تأجيل الزيارة جاء بناء على طلب دمشق

قال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي انه تقرر تأجيل زيارته الى دمشق، المقررة الاربعاء، بطلب من الحكومة السورية.

وكان مقررا ان ينقل العربي قلقا عربيا من القمع الذي تمارسه الحكومة السورية ضد المنشقين والمحتجين المطالبين باصلاحات سياسية وديمقراطية.

ويحمل العربي مقترحات وافكار للاصلاحات السياسية بهدف انهاء نزيف الدم المستمر منذ عدة اشهر في سورية.

وقالت وسائل الاعلام السورية ان تأجيل زيارة العربي يتعلق بظروف خارجة عن سيطرة السلطات السورية، وان موعدا جديدا سيحدد فيما بعد.

تنديد امريكي

وفي تطور آخر ندد السفير الامريكي في دمشق روبرت فورد الثلاثاء بحكومة الرئيس السوري بشار الاسد، منتقدا تبريرات دمشق في حملتها لقمع المحتجين ضد نظام الحكم.

وقال السفير فورد، في صفحته بموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي في الانترنت، ان هناك عناصر من الامن السوري قتلوا خلال اشهر الاحتجاجات التي عمت سورية منذ مارس/ آذار الماضي، الا ان الاعداد التي ذكرتها الحكومة اقل بكثير من اعداد القتلى بين المحتجين.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عدد قتلى الاحتجاجات بسورية وصل الى 2200 قتيل

واضاف، في سياق انتقاداته، التي كتبها بلهجة قوية، ان الحكومة السورية "بوفرة الاسلحة والقوات لديها، تتحمل المسؤولية عن هذا العنف"، الذي ادى حتى الآن الى مقتل ما لا يقل عن 2200 محتجا، حسب تقديرات الامم المتحدة.

واوضح قائلا: "لا حركة الاحتجاجات السورية، ولا المجتمع الدولي يصدق ان القيادة السورية ترغب او حتى قادرة على تقديم اصلاحات عميقة واصيلة وموثوقة، يطالب بها الشعب السوري".

وقال: "لا احد في المجتمع الدولي يقبل تبريرات الحكومة السورية بأن قتلى عناصر الامن يسوغ القتل اليومي والضرب والاعتقالات غير القانونية والتعذيب والمضايقات التي يتعرض لها المحتجون المدنيون العزل".

قتلى حمص

ورفض السفير الامريكي المزاعم التي تقول ان الولايات المتحدة "تساعد الارهابيين في سورية".

وفي هذا الاطار قال فورد: "نحن ندعم حق السوريين في الاحتجاج السلمي، وهؤلاء محتجون سلميون وليسوا ارهابيين".

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان، ومقره لندن، قد قال إن عدد القتلى الذين سقطوا يوم الثلاثاء بلغ عشرة.

ففي مدينة حمص قتل شخصان خلال اقتحام حي البياضة ليلا وعثر على جثامين خمسة قتلى في سوق الحشيش وحمام الباشا بحمص صباحا. وقتل مواطنان اثنان اثر اطلاق رصاص من حاجز للجيش على المنطقة الصناعية في مدينة الرستن، كما قتل مواطن واحد من مدينة زملكا بريف دمشق متأثرا بجراح اصيب بها يوم الجمعة الماضي.