مصر: المتظاهرون يحتشدون بميدان التحرير في جمعة " تصحيح المسار"

آخر تحديث:  الجمعة، 9 سبتمبر/ أيلول، 2011، 12:18 GMT
مظاهرات ميدان التحرير

المجلس العسكري الحاكم أعلن احترامه لحق التظاهر وحذر من أعمال العنف

احتشد الاف المتظاهرين المصريين في ميدان التحرير بالقاهرة يوم الجمعة في مظاهرات للمطالبة بالإصلاح ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين.

وتأتي المظاهرات تلبية لدعوة ما يطلق عليه " ائتلاف شباب الثورة " الذي يضم حركات شبابية وسياسية والذين طالبوا المصريين إلى النزول للشارع مجددا تحت شعار"جمعة تصحيح المسار".

وبانتهاء صلاة الجمعة في ميدان التحرير هتف أكثر بعض المتظاهرين ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة مطالبين بسرعة نقل السلطة إلى المدنيين.

وقال خطيب الجمعة في ميدان التحرير مظهر شاهين "لن ينجحوا في أن ينسونا قضيتنا ولو قطعوا رقابنا."

وردد مشاركون في المظاهرة في ميدان التحرير هتافات تقول "التغيير مشروع مشروع ضد الظلم وضد الجوع" و"كلمة واحدة وغيرها مفيش السياسة مش للجيش"

ورفضت جماعة الإخوان المسلمين المشاركة في مظاهرات الجمعة وحذت حذوها تيارات إسلامية أخرى منا "الحركات السلفية".

وتأتي المظاهرات بعد تحذير المجلس العسكري الحاكم من أنه سيرد بقوة على أية أعمال عنف يمكن أن يقوم بها المتظاهرون.

وذكر بيان للمجلس العسكري على صفحته على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي أنه يحترم حق النشطاء في التظاهر السلمي إلا أنه حذر من أنه " لن يسمح لأي فئة من الخارجين على القانون بترهيب وترويع المواطنين وتخريب المصالح العامة والخاصة".

في الوقت ذاته نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن وزارة الداخلية قولها إنها سحبت شرطة مكافحة الشغب المتمركزة في ميدان التحرير للسماح للمحتجين بالتظاهر.

ويشكو كثير من المصريين من انهم لم يروا بعد ثمارا حقيقية للثورة التي قتل فيها حوالى 850 شخصا.

ويقول البعض انهم يخشون من ان الحكام العسكريين الجدد يخططون للبقاء في الحكم من وراء ستار بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي وعدوا بجرائها قبل نهاية 2011.

وكان المجلس العسكري قد أعلن من قبل أنه سيسلم الحكم إلى سلطة مدنية بعد الانتخابات التشريعية والانتخابات الرئاسية التي ينتظر اجراؤها بعد عام بحد أقصى من تشكيل البرلمان الجديد.

وتنتقد الأحزاب السياسية المدنية والحركات الشبابية قانون الانتخابات الجديد الذي صدر في يوليو / تموز الماضي معتبرين أنه كان ينبغي ان يعتمد نظام الانتخاب بالقائمة النسبية وحده بدلا من النظام المختلط بين القائمة النسبية والفردي الذي ينص عليه.

وكان الالاف من المصريين اعتصموا لاسابيع في ميدان التحرير في يوليو / تموز للضغط من اجل اصلاحات سياسية سريعة والتعجيل بمحاكمة مبارك ومعاونيه بتهمة قتل المتظاهرين، ومنذ ذلك الحين تدخلت قوات الأمن لانهاء الاحتجاجات وتمركزت الشرطة في قلب الميدان.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك