سورية : مظاهرات بعدة مناطق في " جمعة الحماية الدولية"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تفيد الأنباء الواردة من سورية بأن تظاهرات خرجت في بعض مناطق البلاد في إطار ما سماه معارضون "جمعة الحماية الدولية"، وذلك للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، وبدخول مراقبين دوليين لحماية المحتجين.

ومن المناطق التي خرجت فيها المظاهرات ريف دمشق وحماة ودير الزور والقامشلي ودرعا وإدلب والرستن، إلى جانب حمص التي تنفذ فيها السلطات حملة أمنية مكثفة منذ عدة أيام بحسب ما تقول المنظمات الحقوقية.

ولكن ناشطا قال لـبي بي سي إن هذه الحملة لم تمنع خروج مظاهرات كبيرة في المدينة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة في عدة أحياء بحمص مثل القصور والخالدية والغوطة والحمرا وجورة الشياح والقرابيص وبابا عمرو.

ومن جهة أخرى، ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية أنه تم يوم الجمعة تشييع جثامين أحد عشر من عناصر الجيش، بينهم ضابطان، كانوا قد قتلوا لى يد جماعات مسلحة على حد قولها.

وأفاد أفاد نشطاء سوريون بأن السلطات نفذت خلال الساعات الماضية حملات دهم واعتقالات في منطقة ريف دمشق ومدينتي حمص واللاذقية و

ودعت جماعة سورية معارضة الأمم المتحدة لإرسال مراقبين دوليين في مجال حقوق الانسان للمساعدة في وقف الهجمات العسكرية على المدنيين في اطار حملة قمع الاحتجاجات الشعبية في البلاد.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن جماعة معارضة تطلق على نفسها "الهيئة العامة للثورة السورية" قولها إن زيادة عدد القتلى بين المتظاهرين في الآونة الاخيرة ومنذ بدء الاحتجاجات قبل قرابة ستة أشهر أقنعت العديد من السوريين الذين كانوا يحجمون عن ذلك من قبل بالحاجة إلى طلب مساعدة من الخارج.

حصيلة القتلى

على جانب آخر أعلن ناشطون سوريون ارتفاع حصيلة القتلى إلى 34 قتيلا منذ مساء الخميس وذلك بعد مقتل ثلاثة عسكريين منشقين عن الجيش السوري في منطقة جبل الزاوية شمال غربي سورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن "قوات أمنية تضم 7 آليات عسكرية مدرعة و10 سيارات رباعية الدفع اقتحمت قرية ابلين بحثا عن مطلوبين".

وأشار المرصد إلى "سماع صوت اطلاق رصاص كثيف ترافق مع عملية الاقتحام بالإضافة إلى صوت قصف الرشاشات الثقيلة".

وأضاف المرصد أن "ثلاثة عسكريين منشقين قتلوا واعتقل اثنان آخران أثناء وجودهم في منزل شقيق الضابط المقدم المنشق حسين هرموش أثناء العملية الأمنية".

من جهتها نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر عسكري قوله " إن قوة أمنية نفذت الخميس عملية نوعية في قرية ابلين بجبل الزاوية ألقت خلالها القبض على عدد من أفراد المجموعات الإرهابية المسلحة التي روعت المواطنين وسقط عدد آخر من أفراد تلك المجموعات الارهابية بين قتيل وجريح".

وأضاف المصدر العسكري أن " العملية أدت إلى استشهاد ثلاثة من عناصر القوة الأمنية وجرح ثلاثة آخرين" مشيرا إلى أنه "تم العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر والبزات العسكرية" على حد قوله.

يذكر أن أعمال العنف شبه اليومية في سورية أوقعت 2200 قتيل منذ بدء المظاهرات في مارس / آذار الماضي غالبيتهم من المدنيين وفقا لحصيلة الأمم المتحدة.

وتقول الحكومة السورية إنها تواجه ما وصفته بـ"عصابات ارهابية مسلحة" واتهمتها بقتل المتظاهرين ورجال الأمن والقيام بعمليات تخريبية وأعمال عنف أخرى في البلاد.

المزيد حول هذه القصة