مقتل ثمانية أشخاص الجمعة في مظاهرات عمت سورية للمطالبة بحماية الشعب من النظام

آخر تحديث:  الجمعة، 9 سبتمبر/ أيلول، 2011، 18:32 GMT

تظاهرات تعم عدة مدن سورية في جمعة "الحماية الدولية"

أعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد أن بلاده مستعدة لاحتضان اجتماع يضم دولاً إسلامية تكون قادرة على مساعدة سوريا على حل مشاكلها. وتزامن تصريحه مع خروج تظاهرات في عدة مدن سورية اليوم فيما أطلق عليه ناشطون إسم جمعة "الحماية الدولية". وأظهرت صور بثها ناشطو

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

تفيد الأنباء الواردة من سورية بأن ثمانية مدنيين قتلوا الجمعة في مختلف مناطق سورية ، فيما خرجت تظاهرات في عدة مدن سورية للمطالبة بالحماية الدولية في مواجهة النظام السوري.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن في بيان ان شابا قتل في مدينة دير الزور شرق البلاد، كما قتل مواطن اخر في حمص وصبي في قرية الرامة في منطقة جبل الزاوية شمال غرب سوريا.

كما قتل مواطن في قرية خطاب التابعة لمحافظة حماة "خلال ملاحقة مطلوبين للاجهزة الامنية"، حسب المصدر ذاته.

وفي محافظة ادلب في شمال غرب قتل فتى في الخامسة عشرة من عمره الجمعة اثر اطلاق رصاص عليه من حاجز للجيش في قرية الرامة بجبل الزاوية.

وفي مدينة حمص اشار المرصد الى "مقتل مواطنين اصيب أحدهما برصاص قوات الامن وتوفي الاخر متاثرا بجروح اصيب بها امس الأربعاء خلال العمليات الامنية والعسكرية في المدينة".

وأضاف المرصد أن "مواطنا في حي باب الدريب قتل متاثرا بجروح اصيب بها ظهر الجمعة " ، واضافة الى قتلى الجمعة توفي شخصان اخران كانت قوات الامن السورية قد اعتقلتهما الخميس لدى اقتحامها قرية ابلين في جبل الزاوية, كما افاد المرصد.

وشملت مظاهرات الجمعة مناطق ريف دمشق وحماة ودير الزور والقامشلي ودرعا وإدلب والرستن، إلى جانب حمص التي تنفذ فيها السلطات حملة أمنية مكثفة منذ عدة أيام بحسب ما تقول المنظمات الحقوقية. وأفاد نشطاء سوريون بأن السلطات نفذت خلال الساعات الماضية حملات دهم واعتقالات في منطقة ريف دمشق ومدينتي حمص واللاذقية.

ولكن ناشطا قال لـبي بي سي إن هذه الحملة لم تمنع خروج مظاهرات كبيرة في المدينة.

حماية دولية

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة في عدة أحياء بحمص مثل القصور والخالدية والغوطة والحمرا وجورة الشياح والقرابيص وبابا عمرو.

وللمرة الاولى منذ بدء الاحتجاجات في منتصف اذار/مارس ضد النظام السوري طالب الناشطون السوريون ب"حماية دولية" ودعوا الى "دخول مراقبين دوليين". وقالوا على صفحتهم "الثورة السورية" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "نطالب بدخول وسائل الاعلام، ونطالب بحماية المدنيين".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن جماعة معارضة تطلق على نفسها "الهيئة العامة للثورة السورية" قولها إن زيادة عدد القتلى بين المتظاهرين في الآونة الاخيرة أقنعت العديد من السوريين الذين كانوا يحجمون عن ذلك من قبل بالحاجة إلى طلب مساعدة من الخارج.

ومن جهة أخرى، ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية أنه تم يوم الجمعة تشييع جثامين أحد عشر من عناصر الجيش، بينهم ضابطان، كانوا قد قتلوا لى يد جماعات مسلحة على حد قولها.

دعوة نجاد

الرئيس الإيراني

إيران تعد الحليف الأقرب للرئيس السوري بشار الأسد

على الصعيد السياسي دعت إيران الحليف الأقرب إلى سورية الرئيس بشار الأسد إلى بدء حوار مع حركة المعارضة التي تطالب بإسقاط نظام الحكم.

وقال الرئيس أحمدي نجاد في مقابلة مع التلفزيون البرتغالي إن " الحملات الأمنية لم تكن أبدا الحل الصحيح لإنهاء الأزمة".

وأضاف أنه " على الحكومات أن تحترم وتعترف بحق شعوبها في الحصول على الحرية والعدالة" موضحا أن " المشاكل يجب أن تحل عن طريق الحوار".

وأشار أحمدي نجاد إلى أن " دول المنطقة يمكن أن تساعد سورية على حل مشاكلها".

وتكررت دعوات المسؤولين الإيرانيين في الآونة الأخيرة للرئيس السوري باحترام مطالب المعارضة لإجراء إصلاحات.

وكان آخرها دعوة وزير الخارجية الإيراني الشهر الماضي الذي طالب فيها الأسد باحترام مطالب المعارضة إلا أنه على عكس دول المنطقة لم ينتقد استخدام الحكومة السورية القوة لقمع المتظاهرين.

يشار إلى أن الحكومة الإيرانية شنت حملة قمع ضد المعارضة في طهران عام 2009 بعد أن خرجت إلى الشوارع احتجاجا على إعادة انتخاب الرئيس أحمدي نجاد.

موسكو

القربي ومارغيلوف

المعارضة السورية تطالبت موسكو بلعب دور أكبر في حل الأزمة في سورية

وفي موسكو، استقبل الممثل الخاص للرئيس الروسي ميخائيل مارغيلوف الجمعة ممثلين عن المعارضة السورية كانوا قد دعوا روسيا إلى لعب دور "اكثر ايجابية" في الأزمة السورية.

وتأتي الزيارة بعد يوم من تنديد الرئيس ديميتري مدفيديف بوجود "ارهابيين" ومتطرفين في صفوف المعارضة على حد وصفه.

وصرح عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان والمكتب التنفيذي لمؤتمر التغيير بأن "على روسيا ان تلعب دورا اكثر ايجابية في تسوية الوضع الداخلي في سورية".

وأضاف عقب مباحثات مع مارغيلوف " نريد أن نروي لوسائل الإعلام الروسية ما يجري حقا في سورية كي تساعدنا وتضغط على السلطات الروسية".

وأعرب القربي عن أسفه لأن "الموقف الروسي يتغير ببطء اكثر مما كان متوقعا".

من جانبه قال مارغيلوف إن بلاده تريد التباحث مع الطرفين " كي تدرك ما يجري حقا في سورية".

وأضاف أن " مجلس الاتحاد في البرلمان الروسي مستعد أن يرسل وفدا من أعضائه إلى سورية بهدف توضيح الوقائع وكي يشاهد عن كثب ما يجري حقا هناك".

وأعرب مارغيلوف عن أمله في الحصول على موافقة السلطات السورية على ارسال ذلك الوفد وذلك خلال المباحثات التي ستجريها الاثنين في موسكو بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الاسد.

"ألبا" تحذر

في غضون ذلك، وصفت مجموعة "ألبا" لدول أمريكا اللاتينية اليسارية عمليات حلف شمال الاطلسي (الناتو) في ليبيا بـ"سابقة خطرة"، وحذرت من حملة مماثلة ضد سورية، التي طالب فيها المتظاهرون بحماية دولية.

ولطالما حذر الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز من عمليات امريكية "عدائية" محتملة ضد بلده الغني بالنفط. واشار الى عمليات الناتو في ليبيا كمثال على ما اعتبره "العداء الامبريالي".

وبعد لقاء في كراكاس، أصدر وزراء خارجية مجموعة "ألبا" بياناً جاء فيه ان الاتحاد "يطلق ناقوس الخطر حيال ان يتكرر تطبيق العملية ذاتها ضد سورية، مستفيداً من المشكلات التي يعاني منها هذا البلد".

الجدير ذكره ان هذا التجمع استلهم اسمه من بطل استقلال امريكا اجنوبية القومي سيمون بوليفار، وهو يعرف باسم "الاتحاد البوليفاري لشعب امريكا الخاصة بنا" (ألبا). ونشأ عام 2004 بمبادرة من تشافيز والزعيم الكوبي فيدل كاسترو، وكلاهما من أشد المنتقدين للولايات المتحدة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك