الجزائر: إصلاحات تسمح بمحطات تلفزيون وإذاعة خاصة

مظاهرة في الجزائر (مارس 2011) مصدر الصورة AP
Image caption تسعى الحكومة الجزائرية لاحتواء الاحتجاجات التي شهدتها البلاد

اعلن في الجزائر الثلاثاء عن إصلاحات شاملة في مجال الإعلام للسماح بانشاء محطات تلفزيونية وإذاعية خاصة للمرة الأولى منذ استقلال البلاد عام 1962.

وتأتي هذه الخطوة بينما تسعى الحكومة الجزائرية لاحتواء الاحتجاجات الشعبية ضد تقييد الحريات ونسبة البطالة المرتفعة والفساد.

كما صادق مجلس الوزراء على خطط لاسقاط عقوبة السجن عن الصحفيين المدانين بإشانة السمعة.

وقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إن التغييرات المقترحة ستدعم الديمقراطية.

وأضاف بوتفليقة أن تلك المقترحات ستدخل حيز التنفيذ حالما يصادق عليها البرلمان.

ووفقا لمصادر مجلس الوزراء، فإن التغييرات الجديدة جزء من حزمة إصلاحات تعهد بوتفليقة بتطبيقها في كلمة القاها في 15 أبريل/ نيسان الماضي.

وقال بوتفليقة حينها إن الحكومة الجزائرية ستعلن عن قانون جديد للمعلومات وستعدل الدستور من أجل "تعزيز الديمقراطية".

وعلى الرغم من أن لدى الجزائر صحافة مكتوبة خاصة على قدر من الحيوية، إلا أن الدولة تسيطر على التلفزة والإذاعة المحليتين.

ويقول مراسلون إن العديد من الجزائريين يشاهدون القنوات الفضائية التي تبث عبر الأقمار الصناعية.

تنظيم العمل الصحفي

واعلن مجلس الوزراء كذلك عن أن لجنة جديدة تضم صحفيين سيتم تأسيسها لتنظيم العمل الصحفي.

وذكر المجلس أن اللجنة ستفرض عقوبات على قضايا إشانة السمعة وستمنح تراخيص جديدة لمؤسسات صحفية، وهي المهمة التي كانت تقوم بها وزارة العدل من قبل.

لكن الصحف ستظل عرضة للحظر أو تعليق الصدور إذا نشرت مواد تهدد الأمن القومي.

يذكر أن الجزائر شهدت مظاهرات شعبية منذ العام الماضي للمطالبة بالمزيد من الحريات وتحسين الظروف المعيشية.

وفي فبراير/ شباط الماضي رفع بوتفليقة حالة الطوارئ المفروضة في البلاد من عام 1992.

ويحكم بوتفليقة الجزائر منذ فوزه في انتخابات عام 1999.

المزيد حول هذه القصة