وزراء الخارجية العرب يطالبون بضرورة وقف العنف في سورية

اجتماع وزراء الخارجية العرب مصدر الصورة Reuters
Image caption الجامعة العربية سترسل وفدا إلى سورية بعد وقف أعمال العنف

دعا وزراء الخارجية العرب الثلاثاء القيادة السورية لاتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف وإجراء حوار وطني تشارك فيه مختلف القوى السياسية في البلاد لحل الأزمة.

وقال الوزراء في بيان عقب اجتماع عقد في مقر الجامعة العربية "الموقف الراهن في سورية ما زال في غاية الخطورة ولا بد من إحداث تغيير فورى يؤدى الى وقف إراقة الدماء وتجنيب المواطنين السوريين المزيد من أعمال العنف والقتل".

وأضاف أن تحقيق ذلك "يتطلب من القيادة السورية اتخاذ القرارات العاجلة لتنفيذ ما وافقت عليه من نقاط أثناء زيارة الأمين العام للجامعة العربية وخاصة ما يتعلق (بانهاء) كافة أنواع العنف وإراقة الدماء وإزالة أي مظاهر مسلحة".

وكان الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي قد زار دمشق قبل أيام بتكليف من الدول الاعضاء لحث القيادة السورية على وقف عمليات الجيش السوري ضد المحتجين المطالبين بانهاء حكم الرئيس بشار الأسد.

" آلة قتل"

وشدد البيان على "ضرورة اجراء حوار وطنى شامل يضمن المشاركة الفعالة لجميع قوى المعارضة السورية بكافة أطيافها من أجل احداث عملية التغيير والاصلاح السياسى المنشودة تلبية لتطلعات الشعب السوري".

وأوضح البيان أنه سيتم "ايفاد وفد رفيع المستوى من الأمانة العامة للجامعة العربية للقيام بالمهمة الموكلة إليه بعد وقف اطلاق النار وكافة اعمال العنف".

وقال العربي إن الرئيس الأسد "وافق على إيفاد وفد من الجامعة العربية ولكن مجلس الجامعة رأى أن يتم وقف اطلاق النار قبل ان يذهب الوفد".

من جانبه قال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس الوزراي للجامعة العربية إن " آلة القتل يجب أن تتوقف في سورية" مشددا على أن "الجيش لابد أن ينسحب من المدن".

مخاوف

مصدر الصورة Reuters
Image caption اردوغان يقول إن الأسد لم ينفذ الاصلاحات التي وعد بها

في غضون ذلك قال رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان إن الشعب السوري لم يعد يصدق الرئيس بشار الأسد لأنه لم ينفذ الاصلاحات التي وعد بها.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها اردوغان أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة.

وأوضح ارودغان قائلا إنه "مع زيادة عدد القتلى المدنيين في سورية نحن نرى ان الاصلاحات لم تتحقق، والشعب السوري لا يصدق الأسد ولا أنا أصدقه".

وكان أردوغان في مستهل جولته لدول " الربيع العربي " قد أعرب عن مخاوفه من "اندلاع حرب أهلية" في سورية.

وقال اردوغان في مقابلة صحفية " أخشى أن ينتهى الأمر بإشعال نار الحرب الاهلية بين العلويين والسنة" مضيفا " نحن نعلم أن النخب العلوية تهيمن على مواقع مهمة في السلطة وفي قيادة الجيش والأجهزة الأمنية".

المزيد حول هذه القصة