ليبيا: قتال ضار في سرت وقصف صاروخي ببني وليد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تواصل القتال العنيف بين قوات المجلس الانتقالي الليبي والقوات الموالية للزعيم الليبي المخلوع القذافي في مدينة سرت الساحلية، كما عاد القتال مجددا حول بلدة بني وليد الصحراوية بعد تراجع قوات المجلس منها يوم الجمعة.

وحاولت قوات المجلس المجهزة بالاسلحة الرشاشة والصواريخ التوغل في مدينة سرت، بيد أنها واجهت طوقا ناريا دفاعيا من القوات الموالية للقذافي.

ويقول مراسل بي بي سي اليستر ليثهيد الذي يرافق القوات المناوئة للقذافي قرب سرت إن مقاتليها تقدموا عشرة كيلومترات اخرى نحو المدينة الواقعة على بعد 360 كلم شرق طرابلس.

ويضيف إن ثمة تقدما بطيئا يتم بثبات وعناية، حيث يتم القصف المكثف للمواقع المحصنة التي يتحصن فيها الموالون للقذافي حتى يتم انهاكها ثم السيطرة عليها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تحاول قوات المجلس الانتقالي الليبي التوغل في مدينة سرت

ويقول مراسلنا إن القوات المضادة للقذافي لا تزال على مسافة من البوابات الشرقية للمدينة، على الرغم من انها بدت في مواقع اقرب في المداخل الغربية والجنوبية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن احد القادة الميدانيين لقوات المجلس الانتقالي قوله إن ستة الاف مقاتل على الاقل تابعين للسلطات الليبية الجديدة، ينتشرون على جبهة سرت، أتى معظمهم من مصراتة.

واوضح قائد المجلس العسكري في مدينة مصراتة سالم جحا ان مطار سرت بات تحت سيطرة مقاتليه تماما منذ مساء الجمعة.

واضاف "إننا نركز الان على مجموعة من مباني المدينة وضواحيها لا سيما في وادي ابو هادي حيث تتجمع قوات القذافي".

وافادت تقارير بأن قوات المجلس قد سيطرت على مدينة الهراوة على بعد نحو 80 كلم عن مدينة سرت بعد اتفاق على تسليم المدينة.

ونقلت وكالة اسوشييتيد برس عن طبيب في مستشفى متنقل كان يقوم بمعالجة عدد من المقاتلين الجرحى قوله إن 3 اشخاص من القوات المناوئة للقذافي قد قتلوا السبت.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات المجلس الانتقالي تحتفل بالسيطرة على مدينة الهراوة بعد اتفاق على تسليم المدينة

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم الزعيم الليبي المخلوع في اتصال هاتفي برويترز إن الضربات الجوية لحلف شمال الاطلسي على سرت مسقط رأس القذافي أصابت مبني سكنيا وفندقا وقتلت 354 شخصا.

واضاف ابراهيم ان نحو 700 شخص اصيبوا في الغارات الجوية على سرت يوم الجمعة وان 89 شخصا ما زالوا مفقودين.

وفي بروكسل قال الكولونيل رولاند لافوا المتحدث باسم حلف الاطلسي "نحن على علم بهذه المزاعم... هذه ليست المرة الاولى التي تصدر فيها مثل هذه المزاعم. كثيرا ما تبين أنها لا أساس لها من الصحة أو غير مؤكدة".

بني وليد

وافادت وكالة فرانس برس ان القوات الموالية لمعمر القذافي في مدينة بني وليد شنت السبت هجوما مضادا بالصواريخ استهدف موقعا لمقاتلي المجلس الوطني الانتقالي، ما أدى الى وقوع اصابات في صفوفهم.

ونقلت عن مراسلها في المكان قوله إن سيارات الاسعاف تنقل مقاتلين اصيبوا او قتلوا في الهجوم الذي استهدف موقعا تتمركز فيه قوات المجلس الانتقالي ويبعد كيلومترات قليلة عن وسط المدينة.

ونقلت وكالة رويترز عن مراسلها خارج بلدة بين وليد قوله إنه شاهد رتلا تابعا لقوات المجلس الانتقالي مؤلفا من شاحنات صغيرة "بيك اب" مجهزة بمضادات الطائرات وذخيرة يندفع باتجاه البلدة.

وكانت القوات المناوئة للقذافي قد تجمعت على مشارف بلدة بني وليد استعدادا للهجوم عليها بعد تعرضها لانتكاسة الجمعة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ترجعت قوات المجلس الانتقالي أيضا بعد أن دخلت ضواحي مدينة سرت.

واضطرت هذه القوات إلى التراجع بسبب قصف القوات الموالية للقذافي الجمعة لمواقعها في بني وليد، وكانت دخلت الجمعة من الجهة الشمالية إلى بني وليد التي تقع جنوب شرقي العاصمة طرابلس وتبعد عنها بنحو 140 كليومترا.

وتعرضت قوات الثوار إلى نيران القناصة وقذائف الهاون ووابل من الصواريخ عند محاولتهم التقدم صوب وسط البلدة.

وشاهد مراسل بي بي سي، بيتر بايل، الذي كان خارج بني وليد، عددا من سيارات الإسعاف تغادر البلدة وهي تحمل الجرحى.

وغادرت مزيد من العائلات البلدة خلال الليل وسط تقارير أفادت بعدم رصد أي إشارات على اشتباكات متجددة بين الطرفين.

المزيد حول هذه القصة