مسؤول عسكري عراقي يتهم مسلحين عربا بقتل 22 عراقيا على الطريق الى سورية

الشرطة العراقية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption استعرضت قوات الامن العراقية المعتقلين في مدينة كربلاء

اتهم مسؤول عسكري عراقي مسلحين عربا من دول خارج العراق بالمشاركة في حادث قتل 22 شخصا من محافظة كربلاء العراقية كانوا في باص على الطريق بين العراق وسورية.

وقال مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة في العراق الفريق فاروق الأعرجي انه يعتقد ان من بين من نفذوا الهجوم كانوا عربا من خارج العراق وليس عراقيين مضيفا ان "ثمة ادلة تدعم " قوله.

واوضح في حديث للصحفيين ان الهجوم كان عملية أُعدت جيدا وان العديد من الاطراف الخارجية شاركت فيها.

كما اتهم دولا عربية بدعم الهجوم بكميات كبيرة من الدولارات، دون ان يحدد اي دولة بالاسم بيد أنه اشار الى ان المشتبه فيهم اعترفوا ان دولا اخرى شاركت في هذا الهجوم.

وكان مسلحون قد هاجموا حافلة كانت تقل 30 راكبا معظمهم من محافظة كربلاء ذات الغالبية الشيعية، في منطقة النخيب الصحراوية في محافظة الانبار على الطريق الدولي بين العراق وسورية.

وذكر ناجون من الحادث ان المسلحين أمروهم بالنزول منها واطلقوا سراح النساء ليقتادوا الرجال ويطلقوا النار عليهم من أسلحة رشاشة في الصحراء.

وتسبب الحادث في توتر واتهامات طائفية، وقامت قوة امنية باعتقال عدد من الاشخاص قالت انهم من المشتبه فيهم في المسؤولية عن الحادث وقادتهم الى محافظة كربلاء.

بيد أن مصدرا مقربا من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي قال لاحقا إن اثنين من الذين اعتقلوا بتهمة التورط في هذا الهجوم اطلق سراحهما لعدم توفر الادلة.

واضاف أن ستة من المشتبه فيهم ما زالوا رهن الاعتقال في بغداد.

المزيد حول هذه القصة