أوباما يتعهد بدعم المجلس الانتقالي الليبي ويعلن إعادة فتح السفارة الأمريكية في طرابلس

الرئيس الأمريكي باراك أوباما مصدر الصورة AFP
Image caption أوباما التقى برئيس المجلس الانتقالي الليبي للمرة الأولى

تعهد الرئيس الامريكي باراك اوباما الثلاثاء بدعم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا وذلك في كلمته التي ألقاها في نيويورك خلال اجتماع "أصدقاء ليبيا" المخصص لدعم المرحلة الانتقالية في ليبيا ما بعد القذافي.

واعتبر أوباما أن الليبيين "يكتبون فصلا جديدا من حياة امتهم" مضيفا أنهم "هم الذين حرروا ليبيا".

وأوضح الرئيس الأمريكي أن " ان ليبيا هي مثال لما يمكن ان يقوم به المجتمع الدولي عندما نكون موحدين" في إشارة الى الغزو الامريكي للعراق عام 2003 دون قرار صادر عن مجلس الأمن ما ادى الى انتقادات واسعة لقرار الرئيس الامريكي آنذاك جورج بوش.

ودعا اوباما عقب لقائه رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل للمرة الأولة إلى اجراء "انتخابات حرة ونزيهة" في ختام المرحلة الانتقالية.

وقال "نعرف جميعا ما تحتاج إليه ليبيا : مرحلة انتقالية منظمة وقوانين جديدة ودستور يحترم دولة القانون وانتخابات حرة ونزيهة".

وأشار أوباما إلى أن مهمة حلف الناتو في ليبيا ستتواصل وقال "ما دام الليبيون مهددين فان المهمة التي يقودها الحلف الاطلسي لحمايتهم ستتواصل" ودعا " من يحملون السلاح أن يفهموا أن النظام السابق انتهى وحان الوقت لالقاء السلاح والانضمام الى ليبيا الجديدة".

كما أعلن أوباما أن السفارة الأمريكية في طرابلس ستفتح ابوابها مجددا الأسبوع الجاري.

من جانبه قال رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل إن "25 ألف شخص على الأقل قتلوا في الانتفاضة الشعبية ضد العقيد الليبي معمر القذافي كما أًصيب 50 ألفا اخرين".

ووجه عبد الجليل الشكر للمجتمع الدولي على مساعدته ليبيا.

وفيما يتعلق بمؤيدي القذافي، قال عبد الجليل إن اعضاء نظام القذافي سيحاكمون إلا أنه تعهد بأن تكون محاكمتهم عادلة.

المزيد حول هذه القصة