رئيس الوزراء الأردني: استقالة شرف جاءت "لإنقاذ المركزي من الفردية"

احتجاجات في الأردن مصدر الصورة Reuters
Image caption اتخذت الحكومة الأردنية إجراءات اقتصادية لإرضاء المواطنين بعد اندلاع احتجاجات

قال رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت في حديث لوسائل الإعلام المحلية إن استقالة محافظ البنك المركزي فارس شرف جاء "لإنقاذ البنك المركزي من الفردية".

وأضاف ان شرف لم يكن منسجما مع التوجه الحكومي الخاص بالاقتصاد الاجتماعي الذي تتبناه الحكومة.

وكانت استقالة شرف قد أثارت تساؤلات على مستويات عدة في الأردن، وأدت الى استقالة والدته ليلي شرف من مجلس الأعيان احتجاجا.

وتقول الأوساط البنكية في الأردن إن شرف غضب بسبب انتهاج الحكومة سياسية تهدف الى حيازة رضا موظفي القطاع العام مما قد يشكل خطرا على الاستقرار المالي والنقدي للبلاد، حسب وكالة رويترز.

وكان رئيس الوزراء معروف البخيت قد صعد الإنفاق الحكومي في حقل الرخاء الاجتماعي عقب اندلاع احتجاجات شعبية تطالب بالإصلاح، ويقول منتقدو تلك الخطوات إنها ستزيد من مديونية الأردن وترفع العجز المالي للموازنة.

ويقول اقتصاديون وخبراء في القطاع البنكي إن شرف كان قد انتقد السياسة المالية التي تؤدي الى تقليص عائدات الدولة وتجعلها عاجزة عن تغطية تكاليف النفقات المتزايدة للمتطلبات الأمنية والبيروقراطية المتضخمة التي تبتلع مرتباتها الجزء الأكبر من الميزانية البالغة 8.98 مليار دولار.

يذكر أن الأردن شهد احتجاجات تطالب بالاصلاح السياسي، فردت الحكومة باتخاذ خطوات لزيادة الدعم الحكومي ليصل مبلغ 1.4 مليار دولار، وأنفقت عشرات ملايين الدولارات على مشاريع تنموية في الاقاليم والمناطق العشائرية كما قامت بتوزيع المنح لبعض المواطنين لامتصاص الغضب الشعبي.

وكانت الحكومة قد اقرت ملحقا للميزانية بقيمة 584 مليون دولار، وقالت ان بعض الهبات التي ستحصل عليها الدولة ستساهم في تغطية النفقات الإضافية وتضمن أن يكون العجز في ميزانية عام 2011 ضمن المخطط وهو 1.18 مليار دولار.

وتضمنت رزمة الإنفاق الاجتماعي زيادة في مرتباتت القطاع العام ودعما اضافيا لاسعار المحروقات وتخفيض الضرائب على السلع الاساسية.

وكان شرف قد عبر عن قلقه من أن توجه الحكومة للاقتراض من البنوك المحلية ومن مصادر خارجية لتمويل العجز في الميزاينة قد يؤدي الى إعاقة النمو الاقتصادي وشل قدرة الاقتصاد على التعافي من أزمة تراجع حادة، حسب ما قال خبراء بنكيون مقربون من شرف لوكالة رويترز للأنباء.