أوباما يلتقي عباس ونتنياهو ويرفض مساعي الفلسطينيين للاعتراف بدولتهم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

رفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساعي الفلسطينيين للحصول على اعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة، وأكد أن المفاوضات هي السبيل الوحيد لإقامة "دولتهم التي يستحقونها".

وقد عقد أوباما اجتماعا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك حيث يقود الرئيس الأمريكي ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون حملة مكثفة في الأمم المتحدة لإقناع الفلسطنيين بعدم المضي قدما في تقديم طلب الاعتراف بدولتهم.

وقال الرئيس الأمريكي في كلمته امام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه ما من طريق مختصر لتحقيق السلام في الشرق الأوسط وإنهاء النزاع الفلسطيني والإسرائيلي.

وأضاف أن الحلول تتطلب تفاوضا ولن تصل إلى نتيجة من خلال بيانات وقرارات الأمم المتحدة.

وقال الرئيس الامريكي في كلمته: "انا مقتنع بأن ليس ثمة طريق مختصر لانهاء صراع دام عدة عقود. لن يتحقق السلام من خلال التصريحات وقرارات تصدرها الامم المتحدة. فتحقيق السلام مهمة شاقة."

ومضى قائلا "في نهاية المطاف، سيتعين على الاسرائيليين والفلسطينيين - وليس نحن - التوصل الى اتفاق حول القضايا التي تفصل بينهم، الحدود والامن واللاجئين والقدس."

مصدر الصورة AP
Image caption واشنطن دعت الفلسطينيين غلى العودة لمائدة المفاوضات

ويرى مراقبون أن أوباما رغم ذلك سعى في كلمته إلى تحقيق توازن فقد سعى الى طمأنة الفلسطينيين والتأكيد مجددا على انه لن يتخلى عن وعده بمساعدتهم في انهاء الاحتلال الاسرائيلي وتحقيق حلمهم في اقامة الدولة لكنه في الوقت نفسه سعى لتبديد أي بواعث قلق اسرائيلية بشأن التزام واشنطن بأمن اسرائيل.

وقال جيريمي بوين محرر شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي إن خطاب أوباما أظهر التناقضات في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه قضايا الشرق الأوسط.

وأضاف أيضا أنه مع توقع استخدام الولايات المتحدة لحق النقض في مجلس الأمن ضد الطلب الفلسطيني ، فإن الفلسطينيين يعتقدون أنهم حققوا انتصارا معنويا بإعادة قضيتهم لتصدر اجندة الاهتمامات الدولية

وأوضح بوين أن الخطاب بدا كنوع من الدعاية الانتخابية لأوباما استعدادا لانتخابات الرئاسة 2012 أكثر من كونه خطابا لعرض سياسات لتحقيق السلام في الشرق الأوسط

واعقب اوباما خطابه بجولة من المحادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي كرر ما أكده الرئيس الامريكي من ان المفاوضات هي السبيل الوحيد للتوصل الى اتفاق سلام لكنه لم يعرض افكارا جديدة لاستئناف المحادثات.

وقال نتنياهو الذي تربطه علاقة متوترة بأوباما ان محاولة الفلسطينيين في الامم المتحدة "لن تنجح".

تحذيرات فرنسا

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فقد حذر من دوامة عنف جديدة قد تجتاح الشرق الأوسط في حال واجه الطلب الفلسطيني لنيل عضوية كاملة في الأمم المتحدة حق النقض من قبل الولايات المتحدة.

وفي كلمة ألقاها أمام اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة الدولية، قال ساركوزي إنه من الأفضل التوصل إلى حل وسط يتمثل في الاتفاق على أن تكون فلسطين دولة بصفة مراقب في المنظمة الدولية عوضا عن حصولها على عضوية كاملة.

وأضاف ساركوزي في خطابه أن عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين لن تنجح ن دون اوروبا داعيا إلى تغيير في الأسلوب للخروج من المأزق.

مصدر الصورة AFP
Image caption فرنسا اقترحت وضع جدول زمني لمحادثات السلام

وأوضح قائلا " لنتوقف عن الاعتقاد بأن بلدا واحدا بامكانه أن يحل مشكلة بهذا التعقيد" في إشارة ضمنية إلى الإشراف الامريكي على جهود السلام في الشرق الاوسط.

وقد عقد ساركوزي محادثات في نيويورك مع نظيره الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي.

اما وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه فأعلن أنه لن يحدث تصويت في مجلس الامن الدولي على طلب الفلسطينيين انضمام دولتهم الى الامم المتحدة قبل "عدة اسابيع" ما سيعطي الوقت لتجنب مواجهة.

وقال جوبيه في مؤتمر صحافي في نيويورك "ستمضي عدة اسابيع على الارجح وسيكون من الممكن اغتنام هذه الاسابيع لتطوير الاقتراح الذي قدمناه".

واوضح ان مبادرة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تعرض استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين مع وضع جدول زمني. واوضح جوبيه انه يندرج في هذا الجدول "البحث في احالة الموضوع على الجمعية العامة بهدف الاعتراف بصفة دولة مراقبة غير عضو" يحصل عليها الفلسطينيون.

وأعرب جوبيه عن اعتقاده ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيذهب الى النهاية في تحركه لجهة طلب عضوية فلسطين داخل المنظمة الدولية.

واعتبر انه "ينبغي توفير الظروف لاستئناف المفاوضات" دون طرح شروط مسبقة مثل تجميد الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال "ليس هناك سبيل اخر غير المفاوضات للوصول الى السلام وضمان امن اسرائيل ومنح الفلسطينيين ما يحق لهم".

شعث

مصدر الصورة AFP
Image caption الوفد الفلسطيني المشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

وقال نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إن الفلسطينيين على استعداد لمنح مجلس الأمن مهلة من الوقت لدراسة الطلب الفلسطيني بالحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وإعلان فلسطين دولة مستقلة.

وقال شعث للصحفيين إن الرئيس محمود عباس "سيمهل مجلس الأمن وقتا كي يتدارس أولا طلب العضوية الكاملة لفلسطين قبل أن يتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ".

يذكر ان الفلسطينيين سيتقدمون يوم الجمعة بطلبهم إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لقبول دولة فلسطين عضوا كاملا في المنظمة الدولية.

ويحيل بان كي مون بدوره الطلب إلى مجلس الأمن للموافقة عليه وإحالته إلى الجمعية العامة للتصويت عليه كما حدث مؤخرا مع دولة جنوب السودان.

المزيد حول هذه القصة