عباس في رام الله: لامفاوضات دون وقف كامل للاستيطان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الفلسطينيين لن يشاركوا في أي مفاوضات للسلام مع إسرائيل ما لم يتحقق وقف كامل لبناء المستوطنات اليهودية.

وقال عباس أمام الآلاف من مستقبليه في رام الله الأحد بعد وصوله من عمان قادما من نيويورك حيث قدم طلبا لحصول "دولة فلسطين" على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة إنه "لن تكون هناك مفاوضات دون شرعية دولية ووقف كامل للمستوطنات اليهودية".

وتأتي هذه التصريحات كرفض غير مباشر للدعوة التي وجهتها اللجنة الرباعية الدولية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وهي الدعوة التي لم تتضمن عرضا صريحا بتجميد بناء المستوطنات.

وأبلغ عباس الفلسطينيين المحتشدين في رام الله أن خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وتقديمه طلب عضوية فلسطين قد حمل حلمهم بدولتهم المستقلة إلى المجتمع الدولي.

وقال عباس "ذهبنا إلى الامم المتحدة محملين بآمالكم وأحلامكم وتطلعاتكم وطموحاتكم ومعاناتكم ورؤاكم ورغبتكم في قيام دولة فلسطين المستقلة".

واضاف عباس "لا يخامرني شك في أن العالم الحر بأسره من أقصاه إلى أقصاه قد استقبل بكل احترام ما قلناه عن أحلامكم".

مصدر الصورة AFP
Image caption محمود عباس تحدث عن محاولات البعض وضع عقبات أمام إعلان الدولية الفلسطينية

وأضاف" قلنا للعالم إن هناك الربيع العربي ولكن الربيع الفلسطيني موجود".

ومضى قائلا إن "المسيرة الدبلوماسية قد بدأت وامامنا شوط طويل لأن هناك من يعرقل ويضع العقبات ويرفض الحق ويقف في وجه الشرعية".

وتجاوب الحشد الكبير من الفلسطينيين في رام الله بترديد هتاف "الشعب يريد دولة فلسطين".

ويرى مراقبون أن شعبية عباس ازدادت منذ ان قدم طلب انضمام دولة فلسطين الى الامم المتحدة على اساس حدود الرابع من يونيو/حزيرن 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشارت الأنباء إلى أن عباس رفض التراجع أمام ضغوط الإدارة الأمريكية التي حاولت حتى اللحظة الاخيرة ثنيه عن رفع ذلك الطلب الى مجلس الامن الدولي.

دعوة نتنياهو

أما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو فقد دعا الرئيس عباس الى استئناف التفاوض دون شروط مسبقة من اجل التوصل الى اتفاق سلام.

وقال نتنياهو لقناة ان بي سي التلفزيونية الأمريكية خلال إن الفلسطينيين "يريدون دولة، ولكن عليهم ان يقدموا السلام بالمقابل. ما يحاولون فعله في الامم المتحدة هوالحصول على دولة دون ان يقدموا السلام أوالأمن لاسرائيل".

وأضاف "هذا امر خاطئ، ولا يتوقع له النجاح بل الفشل".

ومضى قائلا "قلت في الأمم المتحدة للرئيس عباس: انظر نحن في المدينة نفسها وفي نفس المبنى ، دعنا نجلس ونبدأ في الحديث من اجل السلام".

المزيد حول هذه القصة