إسرائيل تعتقل نائبا عن حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني

وحدة المستعربين مصدر الصورة APa
Image caption أفراد من "وحدة المستعربين" في الشرطة الإسرائيلية خلال قيامها باعتقالات

قال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن وحدة خاصة في الشرطة (وحدة المستعربين) قد اعتقلت النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد عطون عند مدخل مقر الصليب الأحمر في القدس الشرقية.

وأضاف المتحدث أن تحقيقا يجري مع عطون المطلوب من قبل إسرائيل هو ونائب آخر ووزير سابق بتهم تورطه في أنشطة تقوم بها حركة حماس.

وكان عطون لجأ إلى مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القدس الشرقية منذ عام وأقام خيمة اعتصام مع نائب ووزير سابق عن حركة "حماس" احتجاجا ضد قرار إبعادهم عن المدينة.

واعلن الوزير السابق في حكومة حماس خالد ابو عرفة للصحافيين ان "مجموعة من الوحدات الخاصة والمستعربين قامت بافتعال شجار عنيف امام سيارة زوجته النائب احمد عطون التي كانت تهم بتحريك سيارتها".

وأضاف أن "المشاجرة بدأت فجأة امام مقر الصليب الاحمر وفي لحظات خطفوا النائب عطون الذي قاومهم بشراسة. لكن افراد الوحدات الخاصة اشهروا مسدساتهم وكان عددهم كبيرا واعتقلوه".

وكانت اسرائيل اصدرت قرارا بابعاد ثلاثة نواب مقدسيين من كتلة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني هم عطون (43 عاما) وابو عرفة ومحمد عمران طوطح.

ولجأ الثلاثة المهددون للاعتصام في خيمة في مقر الصليب الاحمر في مدينة القدس منذ بداية يوليو/تموز 2010 خوفا من ان تقوم السلطات الاسرائيلية بتنفيذ قرارابعادهم بالقوة عن القدس.

وقد أكد ميكي روزنفليد الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية اعتقال عطون، وقال إن وحدة من المستعربين في مدينة القدس مع افراد من وحدة المباحث المركزية اقتادوه إلى "وحدة التحقيق مع الاقليات".

وأوضح روزنفليد أن اسرائيل تشتبه في تورط عطون في أنشطة مع حركة حماس وانه هرب قبل نحو عام للاختباء في مقر الصليب الاحمر في القدس".

أما الناطق باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة فقد اتهم " قوات الاحتلال الاسرائيلي باختطاف" عطون من خيمة الاعتصام.

ورأى أن هذه الخطوة "تأتي استكمالا لسياسة الاحتلال ومستوطنيه الرامية الى افراغ المدينة المقدسة من مواطنيها واحلال المستوطنين اليهود مكانهم".

وطالب ابو ردينة المجتمع الدولي "بتحمل مسؤولياته ووقف الاعمال احادية الجانب التي تقوم بها الحكومة الاسرائيلية ضد المواطنين وممتلكاتهم".

وكانت اسرائيل اعتقلت النواب المقدسيين منتصف 2006,اثر عملية اختطاف الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط. كما طالت عملية الاعتقال غالبية نواب حركة حماس في الضفة الغربية.

واحمد عطون من مواليد قرية صور باهر في مدينة القدس في 1968. وقد اعتقل عام 1988 اربع سنوات وللمرة الثانية عام 1994 لثلاث سنوات واطلق سراحه في 1997.

كما اعتقل اداريا لعام واحد بين عامي 1998 و1999. وفي 29 حزيران/يونيو اوقف مع باقي نواب حماس.

وامضى النواب والوزراء حكما بالسجن لمدد تراوحت بين 30 و36 شهرا واطلق سراحهم قبل ان يتم تهديدهم بالابعاد عن القدس.

وابعدت اسرائيل النائب المقدسي محمد ابو طير الى مدينة رام الله في نهاية ، 010,وقبل عشرين يوما حاول دخول مدينة القدس فتم اعتقاله، وحكم عليه بالسجن الاداري لمدة ستة اشهر.

المزيد حول هذه القصة