إيران: أمل بالعفو عن راهب مسيحي محكوم عليه بالإعدام

نادرخاني مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تحول نادرخاني الى المسيحية وهو في التاسعة عشر من عمره

قال محامي يوسف نادرخاني، القس المسيحي الايراني المحكوم عليه بالاعدام لـ "ردته عن الدين الاسلامي"، إنه متفائل بأن موكله سيعفى عنه.

وقال المحامي محمد علي دادكاه إن يتوقع العفو عن نادرخاني وانه متفائل بدرجة 95 في المئة.

وكانت المحكمة الايرانية العليا قد قالت في وقت سابق إن الحكم الصادر بحق نادرخاني قد يلغى في حال تخليه عن دينه المسيحي، ولكن محاميه يقول إنه يرفض ذلك.

وقد صدرت عدة دعوات دولية للرأفة بنادرخاني.

وكان نادرخاني - وهو في الثلاثينيات الآن - قد تحول من الاسلام الى المسيحية عندما كان في التاسعة عشرة من عمره. وقد اعتقل عام 2009، وصدر بحقه حكم بالاعدام في السنة التالية من قبل محكمة استئناف.

وقال الاسقف الانجليكاني السابق لمدينة روشستر الانجليزية مايكل ناظر علي - المولود لأب تحول من الاسلام الى المسيحية - إنه لا يستطيع ان ينصح نادرخاني بالتخلي عن معتقده المسيحي.

وقال لاذاعة بي بي سي الرابعة: "كمسيحي، لا استطيع ان افعل ذلك".

واضاف: "لقد واجهت مواقف مشابهة ولكن اقل درجة بكثير، وفي تلك الحالات كنت اصلي من اجل القوة والشجاعة، وهذا ما انصحه به الآن."

وقال: "ولكن في نفس الوقت يجب ان يدعو بأن تتحلى السلطات بالتفهم والرحمة."

وقال ناظر علي إن ثمة قلق في ايران من انتشار الكنائس المنزلية، ولذا فالحكم الصادر بحق نادرخاني قد يكون القصد منه "جعله عبرة لمن يعتبر."

وقال إن قضية نادرخاني هي الاولى من نوعها منذ عام 1990.