انباء عن مقتل قيادي سعودي وخبير متفجرات في القاعدة الى جانب العولقي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعلن مسؤولان امريكيان ان معلومات استخبارية تفيد بأن الغارة الامريكية التي اسفرت عن مقتل القيادي في تنظيم القاعدة في اليمن انور العولقي الجمعة قد ادت ايضا الى مقتل خبير المتفجرات والقيادي في تنظيم القاعدة السعودي ابراهيم العسيري.

ونقلت اسوشيتد برس عن مسوؤلين امريكيين ان قتل العسيري لم يتم تأكيده رسميا في الغارة التي ادت ايضا الى مقتل القيادي في القاعدة الامريكي ذو الاصول اليمنية انور العولقي وامريكي اخر كان يتولى مهام الدعاية في التنظيم باللغة الانكليزي.

واعلن مسؤولون امريكيون ان طائرات التجسس الامريكية كانت تتعقب العولقي منذ اكثر من ثلاثة اسابيع.

واوضحوا ان الطائرات المقاتلة حلقت فوق موكب العولقي وتبعتها طائرة بلا طيار اطلقت صواريخ ادت الى تدمير السيارة التي كانوا يستقلونها.

ونقلت الانباء عن شقيق احد القتلى ان المجموعة كانت تسير في منطقة صحرواية شرقي العاصمة صنعاء، وتوقفوا في منزله لتناول الطعام وبينما هم يتناولون طعامهم في الخارج شاهدوا الطائرة فهرعوا الى سيارتهم للفرار من المكان فاطلقت الطائرة صاروخا ادى الى تدمير سيارتهم بشكل تام وقتل سبعة اشخاص في الهجوم.

ويعتقد ان العسيري هو من صنع القنبلة التي تم اخفاؤها في طابعة وكانت في طريقها الى الولايات المتحدة العام الماضي، فضلا عن القنبلة التي اخفاها النيجيري عمر فاروق في ملابسه الداخلية وحاول بواسطتها تفجير طائرة ركاب في فوق مدينة ديترويت الامريكية عام 2009.

المزيد حول هذه القصة