اليمن: أنباء عن سقوط عشرات القتلى بسبب الغارة الجوية في إبين

جندي يمني مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تنفي وزارة الدفاع استهدافها للجنود المنشقين

أكد مصدر طبي بمحافظة عدن اليمنية تحرك ثماني سيارات للطوارئ والإسعاف من مستشفى باصهيب العسكري الى منطقة الكود بمحافظة أبين وذلك لانتشال عشرات الجثث من ضحايا قوات الجيش كانوا يعسكرون في مدرسة باجدار التي تعرضت للقصف الجوي.

وكان مصدر عسكري قد نفى ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية عن "مقتل جنود يمنيين بقصف طائرة يمنية عن طريق الخطأ".

وأكد سائقو سيارات الإسعاف أنهم وجدوا صعوبة في الدخول الى المنطقة التي عاود "انصار الشريعة" السيطرة عليها وعلى جرحى الجيش وقتلاه وهو ما يؤكد ارتفاع حصيلة قوات الجيش.

واشارت مصادر ان خسائر مماثلة منيت بها الجماعات المسلحة حيث تدور حاليا اشتباكات عنيفة بينها وبين قوات الجيش.

ويذكر ان مصادر عسكرية أكدت لبي بي سي صباح الأحد مقتل ما لايقل عن 30 جنديا من لواء مشاة يتبع القوات المنضمة للمحتجين ضد النظام في مدينة زنجبار بمحافظة ابين جنوبي اليمن في غارة جوية استهدفتهم صباح اليوم وهم يتمركزون داخل إحدى المدارس التي سيطروا عليها قبل شهر في اشتباكات مع المسلحين المتشددين.

وقالت المصادر إن عددا من الجنود الجرحى قتلوا وهم في طريقهم الى المستشفى على يد مسلحين مجهولين هاجموا سيارات الاسعاف.

وأكدت مصادر في مستشفى محلي استقبال قتلى وجرحى لكن لم تكشف ما إذا كانوا قد أصيبوا جراء قصف جوي أو تفجير من نوع آخر.

وكان بيان لوزارة الدفاع اليمنية صدر يوم أمس تحدث عن تمكن الجيش من طرد مسلحي القاعدة بحسب وصفه من مدينة زنجبار ومنطقة باجدار.

وقتل في الاشتباكات السبت 26 ما بين جندي ومسلح.

وتقول قوات المعارضة إن الحكومة اليمنية تضخم خطر القاعدة في المنطقة في محاولة لتعزيز الدعم الدولي الذي تحصل عليه.

المزيد حول هذه القصة