قوات سورية تقتل مزارعا في منطقة حدودية داخل الاراضي اللبنانية

مظاهرات سورية مصدر الصورة Reuters
Image caption ادت الاحتجاجات في سورية الى مقتل المئات

دخلت قوة من الجيش السوري منطقة البقاع اللبنانية الخميس واطلقت النار على مواطن سوري يعيش في لبنان وقتلته حسبما افادت الانباء.

ونقلت كالة فرانس برس عن مصدر أمني لبناني انه في "الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر يوم الخميس دخلت قوة من الجيش السوري الاراضي اللبنانية في الصعبة في جرود منطقة عرسال وعمدت الى اطلاق النار على المزارع علي الخطيب، ما ادى الى مقتله على الفور".

وتفيد الانباء بان القوات السورية دخلت بعربات عسكرية الى الاراضي اللبنانية واطلقت النار على المزارعين ومنازلهم مما ادى الى مقتل الخطيب واصابة العديد من المنازل باضرار.

واكد مصدر حكومي رفض الكشف عن هويته وقوع الحادث مشيرا الى ان "اسبابه لا تزال مجهولة" وان السلطات اللبنانية قد باشرت بالتحقيق في الحادث.

وردا على سؤال حول "الخروقات السورية" صرح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "هناك لجنة تنسيق لبنانية سورية تعمل لتحديد اسباب حصول ذلك" مضيفا "ان مثل هذه الحوادث، اي دخول دبابة مسافة كيلومترين داخل الاراضي اللبنانية في منطقة الحدود فيها متداخلة ثم خروجها ليس بالامر الجديد. انها حوادث تحصل باستمرار".

واضاف ان الحكومة اللبنانية تقدم الرعاية الى اللاجئين السوريين في لبنان لاغراض انسانية بحتة.

وترددت انباء عن تعرض نشطاء المعارضة السورية في لبنان الى عمليات ترهيب وملاحقات من قبل جهات لبنانية تدور في فلك سورية وانهم لا يجرؤون على الظهور العلني في لبنان.

ويقول مراسل بي بي سي في بيروت جيم موير إن الحدود بين سورية ولبنان في منطقة البقاع محروسة وغير محددة بوضوح.

وقد لجأ نحو خمسة الاف سوري الى الاراضي اللبنانية منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظام حكم الرئيس بشار الاسد في منتصف شهر مارس/آذار الماضي.

المزيد حول هذه القصة