ليبيا: مقاتلو الانتقالي يحققون مكاسب في سرت بعد قتال مرير

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استولى مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي الليبي على منطقة الجامعة في مدينة سرت وشقوا طريقهم الى المباني الرئيسية في مركز واغادوغو للمؤتمرات بالمدينة.

كما استولى المقاتلون ايضا على مستشفى سرت.

وكانت قوات الانتقالي شنت الهجوم الاخير على سرت، مسقط راس الزعيم الهارب العقيد معمر القذافي، يوم الجمعة.

وقال شاهد من وكالة رويترز ان قوات الحكومة الليبية المؤقتة سيطرت على المستشفى الرئيسي في المدينة والقت القبض على اكثر من عشرة مقاتلين موالين للقذافي الذين استخدموا المباني لاطلاق قذائف مدفعية وصاروخية.

وقال قائد ميداني من قوات الانقتالي ان القتال استمر في بعض انحاء مجمع المؤتمرات المترامي الاطراف.

ويقول المجلس الوطني الانتقالي انه ما ان تسقط سرت حتى يعلن التحرير الوطني حتى لو ظل القذافي هاربا.

وكان مركز المؤتمرات والجامعة ومجمع سكني شهدوا اشرس مقاومة لتقدم قوات الانتقالي في المدينة.

وتفيد تقارير بان الالاف من المدنيين ما زالوا محاصرين في سرت يخشى اغلبهم من انتقام قوات المجلس الانتقالي.

ويسيطر انصار القذافي كذلك على مدينة بني وليد الصحراوية، لكنه لا تعد مهمة لانها لا تؤدي الى اي مخرج من البلاد.

الا ان قائدا قوات الانتقالي في بني وليد قال لوكالة الانباء الفرنسية ان قواته استولت على المطار وتخوض قتالا بالقرب من وسط المدينة.

ونقلت الفرنسية عن يونس موسى قوله: "استولت قواتنا على مطار بني وليد".

وكان مقاتلو الانتقالي تعرضوا لهجمات اسلحة ثقيلة في سرت مثل الدبابات والمدافع يومي الجمعة والسبت.

ونقلت وكالة رويترز عن القائد في قوات الانتقالي محمود بايو قوله: "حققنا تقدما جيدا. دخلنا مركز واغادوغو، هناك بعض القتال لكننا نسيطر عليه".

ولم يتسن التحقق من تاكيد القائد للسيطرة على مركز المؤتمرات.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن قائد اخر هو ناصر زامود قوله ان القتال في منطقة الجامعة كان "صعبا" وتعرض مقاتلو الانتقالي لنيران "كثير من القناصة".

واظهر مقطع فيديو مقاتلا مصابا يلحق برفاقه وفي يده عكاز وبالاخرى كلاشينكوف.

وكانت قوات الانتقالي شنت الجمعة ما اسمته الهجوم الاخير على سرت دافعة انصار القذافي الى وسط المدينة.

لكن تقدمهم تباطأ السبت وهم يخوضون حرب شوارع للسيطرة على العاصمة الثانية للبلاد ابان حكم القذافي.

وبنهاية اليوم سيطروا على الشارع الرئيسي الذي يربط ما بين مركز واغادوغو ووسط المدينة.

وواصل المدنيون مغادرة سرت بالسيارات وسيرا على الاقدام، حيث توقفهم قوات الانتقالي وتفتشهم عند نقاط تفتيش.

المزيد حول هذه القصة