تونس: سلفيون يهاجمون قناة نسمة لعرضها فيلما عن إيران الإسلامية

الشرطة تعتقل سلفيين في تونس مصدر الصورة AFP
Image caption "هاجم المتظاهرون أفراد الشرطة بآلات حادة"

صرح نبيل القروي رئيس قناة نسمة الفضائية الخاصة في تونس إن أكثر من 300 شخص هاجموا مقر القناة احتجاجا على عرضها مؤخرا فيلم الرسوم المتحركة "بيرسيبوليس".

فيما قال مسؤولون في تونس إن الشرطة اعتقلت حوالي 30 متظاهرا سلفيا حاولوا مهاجمة مقر القناة نسمة لعرضها الفيلم الذي رأوا أنه يستهزئ بمعتقداتهم الإسلامية.

وقال هشام مديب المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية إن الشرطة صدت المهاجمين قبل وصولهم إلى مكاتب القناة الخاصة في قلب العاصمة تونس.

وعرضت القناة أيضا برنامجا ناقش التطرف الديني.

وكان الفيلم وهو إنتاج إيراني ـ فرنسي مشترك قد فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان لعام 2007.

وهو مأخوذ عن قصة الكاتبة الإيرانية المقيمة في أوروبا مرجانة ساترابي وتروي فيه بأسلوب ساخر نشأتها في إيران خلال وفي أعقاب الثورة الإسلامية عام 1979.

حظر النقاب

مصدر الصورة barbican
Image caption لقطة من فيلم بيرسيبوليس

كذلك استخدمت الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين كانوا يحتجون على حظر قبول المنقبات للدراسة في الجامعة.

وقال مراسل رويترز للأنباء إن الاحتجاجات بدأت أمام حرم الجامعة الرئيسية في العاصمة ثم انتقلت إلى منطقة "الجبل الأحمر" الشعبية المجاورة شمالي المدينة حيث بدأت الاشتباكات مع الشرطة.

وأضاف أن المتظاهرين كانوا يهاجمون الشرطة بالحجارة والسكاكين والهراوات هاتفين الله أكبر، و"نموت في سبيل الله".

وأكد أنه شاهد حوالي 100 سيارة للشرطة والمئات من أفرادها يحملون معدات مكافحة الشغب، وأنه رأى العديد من ضباط الشرطة يفرون من المتظاهرين.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت السبت حين حاول إسلاميون اقتحام الجامعة في مدينة "سوسة" على بعد 150 كيلومترا جنوبي العاصمة، بعد رفض إدارة الجامعة تسجيل طالبة منقبة التزاما بأوامر حكومة البلاد.

المزيد حول هذه القصة