الصين تدعو الاسد الى الاسراع بتطبيق الاصلاحات التي اعلن عنها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دعت الصين الرئيس السوري بشار الاسد الى الاسراع في تطبيق الاصلاحات التي اعلن عنها فيما هدد مفتي سورية احمد حسون اوروبا والولايات المتحدة بعمليات "استشهادية" اذا تدخل الغرب عسكريا في سورية.

واعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية ليو ويمين "نرى انه على الحكومة السورية ان تتحرك بشكل اسرع لاحترام وعودها بالاصلاحات ويجب ان تشارك كل الاطراف المعنية في سورية في عملية التسوية السياسية".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعلن في مقابلة نشرت الاثنين ان موسكو وبكين مستعدتان لاقتراح مشروع قرار في مجلس الامن حول سورية يكون "اكثر توازنا" من النسخة التي عرضها الغرب على التصويت، وتدين العنف من جهتي النظام والمعارضة.

يذكر ان روسيا والصين استخدمتا حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار تقدمت به الدول الغربية الاسبوع الماضي يدين العنف الذي يتعرض له المتظاهرون في سورية ويطالب الاسد بوقفه.

وحذر حسون الغرب من الاعتداء على بلاده وتوعده بالرد عبر عمليات «استشهادية» متهما «الصهيونية» ببث الفتنة في المنطقة.

وقال المفتي خلال استقباله لوفد لبناني "يا ابناء لبنان امامكم معركة قريبة فان لم يستطيعوا ان ينتصروا في سوريا فسيشعلونها في لبنان لكنكم ستنتصرون عليهم مرة اخرى كما انتصرتم عليهم بالامس".

وتوعد المفتي الذي قتل ابنه الاسبوع الماضي أوروبا والولايات المتحدة باعداد "استشهاديين هم الآن عندكم إن قصفتم سورية أو قصفتم لبنان فبعد اليوم العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم وأنتم من ظلمتمونا".

ترحيب

من جانب اخر رحب الاتحاد الاوروبي بتشكيل المجلس الوطني السوري المعارض، باعتباره بديلا مطروحا لنظام حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال الاتحاد ان تشكيل المجلس خطوة ايجابية الى الامام، لكنه امتنع عن الاعتراف به ممثلا شرعيا للشعب السوري، كما فعل سابقا مع المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا.

وكانت دمشق قد هددت بالرد على اي جهة او دولة تعترف رسميا بالمجلس السوري.

واكدت فرنسا دعمها للمعارضة السورية مع اول لقاء علني في باريس بين وزير الخارجية الان جوبيه ومسؤولين في المجلس الوطني السوري ابرزهم برهان غليون.

وامام الصحافيين، صافح جوبيه غليون وكذلك بسمة قضماني المتحدثة باسم المجلس الوطني السوري الذي يعتبر الهيئة الاكثر تمثيلا للمعارضة السورية ي مستهل لقاء نظمته الاوساط الثقافية الفرنسية لدعم المعارضة السورية.

وقال جوبيه قبل المشاركة في اللقاء في مسرح الاوديون في باريس "انا هنا بدعوة من رئيس المجلس (برهان غليون) والسيدة قضماني للتعبير عن دعم فرنسا للشعب السوري الذي يناضل من اجل حريته وحقوقه الاساسية في شكل سلمي".

واضاف انه "امر رمزي ان تكون هذه الامسية مفتوحة امام الفنانين والباحثين والكتاب للتذكير بغنى التراث الثقافي والتاريخي لسوريا".

واوضح جوبيه ان قضية اعتراف فرنسا بالمجلس الوطني السوري "ليست مدرجة على جدول الاعمال لان المجلس الوطني السوري لا يطلب هذا الامر".

المزيد حول هذه القصة