الفيصل: أي تحرك إيراني ضد السعودية سيقابل برد فعل محسوب

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل يوم الخميس إن بلاده ستحمل ايران مسؤولية أي عمليات ضدها، جاء ذلك على خلفية الاتهامات الأمريكية لطهران بشأن تدبير مؤامرة لإغتيال السفير السعودي لدى واشنطن.

واتهم الفيصل في تصريحات للصحفيين في فيينا إيران بالسعي بإتباع سياسة "القتل والتخريب" للضغط على الدول.

وأضاف أن السعودية "لن ترضخ لمثل هذه الضغوط وان اي تحرك تقوم به ايران ضدنا سيقابل برد فعل محسوب".

وحذر الفيصل طهران من استخدام ما سماه بالإرهاب لأنه لن يجدي نفعا .

وأوضح الوزير انها ليست المرة الأولى التي تتهم في إيران بالتورط في مثل هذه الأعمال، كما اتهم طهران بمحاولة التدخل في شؤون الدول العربية.

ولم يكشف الفيصل عن إجراءات محددة قد تتخذها بلاده ضد إيران مكتفيا بالقول" لننتظر ونرى".

وقد اجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصالاً هاتفياً بالعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، لبحث الاتهامات الأمريكية لطهران

وقال البيت الأبيض يوم الأربعاء إن الزعيمين إتفقا على أن ما قامت به إيران يعتبر خرقاً للقوانين والأعراف الدولية، على حد وصف البيت الأبيض.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض ان الزعيمين أكدا التزامهما "بالسعي الى رد دولي قوي وموحد يحاسب اولئك المسؤولين عن المخطط المزعوم على افعالهم."

واعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن "مخطط اغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة"، يشكل تصعيدا خطيرا لما سمته كلينتون رعاية طهران للإرهاب.

اما وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ فقد اعلن بلاده ستبحث مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والسعودية سبل الرد على المؤامرة المزعومة.

وقال هيغ في مؤتمر صحفي إن لندن ترى في "المؤامرة" لاغتيال السفير السعودي "تصعيدا كبيرا في دعم ايران للإرهاب".

وقالت أنباء إن واشنطن تسعى إلى حشد الدعم الدولي لاتخاذ تدابير حازمة جديدة ضد ايران، إلا أنه لم تتضح فورا ماهيتها

نفي إيراني

وقد نفت طهران بشدة الاتهامات الأمريكية واتهمت الولايات المتحدة باختلاق التهمة لصرف الانظار عن ازمتها الاقتصادية الداخلية وسط تنامي التظاهرات المناهضة لوول ستريت.

ودعا علي أهاني نائب وزير الخارجية الإيراني لشؤون أوروبا وامريكا السعودية الى "عدم الوقوع في الفخ" بشأن الاتهامات الأمريكية.

عقوبات

مصدر الصورة Getty
Image caption ازدادت العلاقات بين واشطن وطهران توترا

وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة طيران إيرانية قالت إنها نقلت على متنها أعضاء في قوة نخبة إيرانية مرتبطين بمخطط مزعوم لقتل السفير السعودي لدى واشنطن عادل الجبير.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن شركة طيران "مهان" نقلت عناصر من فيلق القدس وحزب الله عبر منطقة الشرق الأوسط.

وتقضي العقوبات بتجميد أصول الشركة في الولايات المتحدة وحظر الشركات الأمريكية من التعامل معها.

وقال ديفيد كوهين وهو مسؤول في وزارة الخزانة إن الشركة نقلت سرا عناصر في فيلق القدس وأسلحة وأموال عبر رحلاتها.

واتهمت الحكومة الأمريكية أعضاء في الحكومة الإيرانية (فيلق القدس وهي قوات نخبة تابعة للحرس الثوري) بالتورط في التخطيط لعملية الاغتيال المزعومة.

وفرضت الولايات المتحدة الثلاثاء عقوبات على خمس أشخاص قالت إنهم متورطون في مخطط الاغتيال المزعوم بمن فيهم شخصان يخضعان للتحقيق الذي تجريه السلطات الأمريكية في الموضوع.

والشخصان المتهمان هما منصور أربابسيار الذي يبلغ من العمر 56 عاما ويحمل الجنسيتين الأمريكية والإيرانية وغلام شكوري المقيم في إيران.

ووصفت السلطات الأمريكية شكوري وثلاثة آخرين وردت أسماؤهم في قائمة العقوبات بأنهم أعضاء في فيلق القدس.

واتهم أرباسيار من قبل محكمة في نيويورك الثلاثاء بتحويل مبلغ 100 ألف دولار إلى بنك أمريكي بهدف تمويل المخطط الذي تبلغ كلفته 1.5 ميلون دولار.

وقال مسؤولون أمريكيون إن المتهم اتصل بعميل أمريكي ادعى أنه عضو في عصابة مخدرات مكسيكية لتنفيذ عملية الاغتيال.

المزيد حول هذه القصة