البشير يصل إلى ملاوي وسط مطالبات باعتقاله

البشير مصدر الصورة Reuters
Image caption صدرت مذكرة الاعتقال بحق البشير في مارس عام 2009

وصل الرئيس السوداني عمر البشير إلى العاصمة الملاوية ليلونغوي، وسط مطالبات لملاوي باعتقاله على خلفية المذكرة الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية.

وسيشارك البشير في القمة السنوية للسوق المشتركة لجنوب وشرق افريقيا (كوميسا).

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة لاعتقال البشير في مارس/ آذار 2009 على خلفية ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور غربي البلاد، قبل أن تضيف إليها تهمة الإبادة العرقية عام 2010.

وتأتي الطلبات الموجهة إلى ملاوي للمساعدة على تطبيق قرار المحكمة باعتبارها من الدول التي صادقت على اتفاقية روما التي اسست المحكمة الجنائية الدولية.

وطالبت منظمات غير حكومية مثل هيومن رايتس واتش ومنظمة العفو الدولية باعتقال البشير.

لكن رئيس البرلمان الملاوي هنري باندا شيمونتو وعددا من الوزراء استقبلوا الرئيس السوداني على مدرج المطار وسط رقصات تقليدية.

وصرح مسؤول في الخارجية الملاوية ان بلاده لن توقف البشير. وقال لفرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه "لماذا؟ انه هنا كصديق للرئيس بينغو وا موثاريكا".

يذكر أن هذه هي الزيارة الرابعة التي يقوم بها البشير إلى دولة مصادقة على اتفاقية روما لتأسيس المحكمة الجنائية، حيث سبق أن زار كينيا وتشاد وجيبوتي.

وقالت ايليز كيبلر المسؤولة المكلفة بالقضاء الدولي في منظمة هيومان رايتس ووتش إن "البشير هارب من العدالة ملاحق دوليا بسبب اتهامات بارتكاب جرائم شنيعة بما فيها الابادة الجماعية".

واضافت أن "على ملاوي اعتقاله لا استقباله".

وطالبت حكومة ملاوي "باحترام التزامها باحقاق العدالة في ما يتعلق بالجرائم الخطيرة عبر التعاون مع الحكومة الجنائية الدولية".

المزيد حول هذه القصة