الآلاف يشاركون في مظاهرات مناوئة لصالح في عدة مدن يمنية

مظاهرات اليمن مصدر الصورة Reuters
Image caption المتظاهرون طالبوا المجتمع الدولي بالضغط على صالح للتنحي عن السلطة

انطلقت مسيرات حاشدة في عدة مدن يمنية أضخمها في مدينة تعز للمطالبة برحيل الرئيس اليمني على عبد الله صالح في جمعة ما سموها " جمعة الوفاء لثورة 14 أكتوبر".

وكان المعارضون لنظام صالح قد أحيوا مساء الخميس في كل ساحات الاعتصام الذكرى الثامنة والأربعين لثورة 14 أكتوبر التي قامت عام 1963 ضد الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن.

ووفقا للتقارير كانت أضخم الاحتجاجات في مدينة تعز جنوبي البلاد حيث شارك عشرات الآلاف بعد صلاة الجمعة في مظاهرات منددين بالقصف الذي تعرضت له القرى المجاورة الأسبوع الماضي من قبل القوات الحكومية.

كما طالب المتظاهرون المجتمع الدولي بالاعتراف بشرعية "الثورة" وإجبار الرئيس صالح على التنحي عن السلطة وتسليمها لما وصفوه بـ"شباب الثورة".

وكان سكان محليون أفادوا بتعرض المدينة والأحياء المجاورة لها لأعنف قصف مدفعي تشنه القوات الموالية لنظام الرئيس علي عبدالله صالح ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين.

وأعقب القصف اشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحين من القبائل المناوئة لحكم صالح.

وفي العاصمة صنعاء تظاهر حشود من المعارضين للرئيس اليمني وطالبوا بضرورة رحيله عن السلطة وفي المقابل بث التلفزيون الرسمي مشاهد لأنصار صالح في ساحة السبعين يحملون الأعلام اليمنية وصورا له مرددين هتافات " الشعب يريد علي عبد الله صالح".

وتشهد اليمن احتجاجات واسعة ضد حكم صالح الذي أعلن الأسبوع الماضي أنه سيتنحى عن السلطة ولكنه لم يعط تاريخا محددا ولم يشر في خطابه إلى المبادرة الخليجية.

"عقاب جماعي"

من ناحية أخرى اتهمت المعارضة اليمنية الحكومة بأنها تقوم بعقاب جماعي ضد اليمنيين عبر قطع الكهرباء لأكثر من 22 ساعة في اليوم الواحد واختلاق أزمة الوقود ورفع سعره بنسبة 120% وارتفاع اسعار السلع.

وألقت المعارضة بالمسؤولية على الحكومة عن انتشار المسلحين في شوارع المدن لترويع السكان بهدف خلق تذمر شعبي وتحميل معارضي النظام والاحتجاجات مسئولية معاناة اليمنيين.

وقالت قيادات في المعارضة إن مسلحين ينتمون للحزب الحاكم تورطوا في أعمال تخريبية طالت خطوط الكهرباء ومنشآت خدمية.

وأشاروا إلى أن النظام رفض ارسال لجنة تحقيق دولية لكشف المتسبب الحقيقي بذلك "العقاب الجماعي لليمنيين" على حد وصفهم.

المزيد حول هذه القصة