سورية: استمرار الحملات الامنية واطلاق نار على جنازة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفاد ناشطون بأن قوات الامن السورية واصلت حملات الدهم والاعتقال في عدد من المدن السورية، فيما اطلقت النار على مشيعي ناشط.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان "قوات الامن في دير الزور اطلقت الرصاص على مشيعي الناشط في المرصد زياد العبيدي الذي تحولت جنازته الى تظاهرة شارك فيها حوالى سبعة الاف شخص مطالبين باسقاط النظام".

وأضاف المرضد ان "قوات عسكرية وامنية اقتحمت مدينة الزبداني ونصبت الحواجز في الشوارع وبدات حملة مداهمات للمنازل بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية".

واشار المرصد الى "سماع صوت اطلاق رصاص كثيف" في المدينة، متحدثاً عن "اعتقال نحو 19 شخصا في مدينة الضمير" التابعة لريف دمشق.

وتحدثت لجان التنسيق المحلية عن ان "قوات الأمن والجيش تقطع أوصال الزبداني ومضايا بالحواجز" مشيرة الى "اقتحامات للبيوت وتكسير للأبواب والأثاث واعتقالات عشوائية تترافق مع إطلاق نار كثيف في كافة أنحاء المدينة".

مصدر الصورة Reuters
Image caption التظاهرات في سورية مستمرة

وفي ريف حمص (وسط)، اضافت اللجان ان "عناصر أمن وشبيحة تقوم بمؤازرة الجيش بتنفيذ حملة مداهمات واعتقالات في قرية تير معلة وقرية الغنطو وسط اطلاق النار عشوائي".

وفي ريف درعا، اشارت اللجان الى "اضراب عام للمحال التجارية وجميع المدارس في داعل اليوم (الاحد) لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على القمع وحدادا على أرواح الشهداء".

وذكر المرصد ان "اضرابا عاما في مدينة داعل جرى الأحد احتجاجا على قمع التظاهرات باستثناء الافران وبعض البقاليات والصيدليات" لافتا الى ان "الصمت يعم المدينة".

مصدر الصورة Reuters
Image caption من اجتماع الجامعة العربية

يجتمع وزراء الخارجية العرب في القاهرة اليوم، لدراسة الوضع في سورية.

واشار الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية احمد بن حلي الى ان الاجتماع سيعقد بطلب من مجلس التعاون الخليجي ، وفقاً لتأكيد وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية المصرية.

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية، سلطنة عمان، الكويت، البحرين،الامارات وقطر) دعت الخميس الى اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب حول سورية. ولفتت في بيان الى ان الاجتماع الوزاري العربي سيناقش "الاوضاع البالغة السوء وخصوصاً الوضع الانساني في سوريا ودراسة السبل والاجراءات الكفيلة بحقن الدماء ووقف آلة العنف".

وسبق لوزراء الخارجية العرب الذين عقدوا اجتماعا في 13 سبتمبر/ أيلول في القاهرة، أن اكتفوا آنذاك بدعوة السلطات السورية الى "الوقف الفوري لاراقة الدماء".