عملية جراحية ناجحة لملك السعودية

أعلن الديوان الملكي السعودي نجاح العملية الجراحية التي اجريت صباح اليوم الاثنين للملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وجاء في بيان اصدره الديوان عصر الاثنين ان العملية تكللت بالنجاح.

مصدر الصورة AFP
Image caption تولى الملك عبد الله منصبه عام 2005 عقب وفاة الملك فهد

وكان الملك عبد الله قد أدخل المستشفى في الرياض ليلة الأحد تمهيدا لخضوعه إلى عملية جراحية في الظهر.

وكان العاهل السعودي البالغ من العمر 87 عاما خضع العام الماضي إلى عمليتين جراحيتين في الظهر في الولايات المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أنه سيخضع لعملية جديدة "لاعادة تثبيت تراخي الرابط المثبت حول الفقرة الثالثة في اسفل الظهر".

وأعلن الديوان الملكي يوم الثلاثاء أن عبد الله يعاني من آلام جديدة في الظهر وسيخضع إلى عملية في الايام المقبلة في الرياض.

وكان عبد الله قد خضع في نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 إلى عملية جراحية في الظهر في نيويورك ثم عملية ثانية مطلع ديسمبر/ كانون الاول قبل ان يمضي فترة نقاهة في المغرب.

وفي 23 فبراير/ شباط عاد الملك عبدالله الى بلاده بعد غياب استمر ثلاثة اشهر واستأنف تولي مهامه.

نايف وسلطان

وادى تقدم سن الملك عبد الله وتلقيه العلاج في الخارج إلى ازدياد الشائعات حول مستقبل القيادة السياسية في السعودية.

يذكر أن ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز، وهو في الثمانينات من عمره أيضا، خضع في يوليو/ تموز الماضي إلى عملية جراحية في الولايات المتحدة ولا يزال موجود هناك لتلقي العلاج.

وكان سلطان، الاخ غير الشقيق للملك عبد الله والذي يعاني من حالة صحية متأرجحة، تغيب لفترات طويلة عن السعودية خلال السنوات الاخيرة.

ويعتقد على نطاق واسع أن الشخص الثالث في سلسلة الوصول إلى العرش هو الأمير نايف الذي يتقلد منصب وزير الداخلية منذ عام 1975.

وعرف نايف، الذي يعتقد أنه في أواخر السبعينات من عمره، بأنه أكثر محافظة من عبد الله وسلطان.

يذكر أن عبد الله تقلد منصبه عام 2005 لكنه كان يحكم بحكم الأمر الواقع منذ إصابة الملك السابق فهد بن عبد العزيز بسكتة دماغية عام 1995.