جلعاد شاليط: مفارقة مبادلة السجين بألف

سجناء مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لو كان لدي إسرائيل خيار عسكري يمكن أن تلجأ إليه لإطلاق سراح شاليط للجأت إليه

تنطوي صفقة التبادل الاسرائيلية الفلسطينية التي تمت اليوم بإطلاق مئات السجناء الفلسطينين من السجون الإسرائيلية كدفعة أولى مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة، على حالة لاتناسب غير عادية.

تتمثل تلك المفارقة واللاتناسب في أن حرية الجندي الإسرائيلي المختطف منذ خمس سنوات تقابلها حرية 1,027 من السجناء الفلسطينيين. كيف يكون ذلك؟

ويمكن وصف قبول إسرائيل أن تبرم صفقة كتلك بأنه ينضوي على القوة والضعف في آن واحد.

فالصفقة التي تقضي بإطلاق سراح 550 سجينا فلسطينيا آخرين في غضون شهرين تضرب بها إسرائيل المثل لمجنديها وأسرهم أنها ستقوم بعمل أي شيء ممكن لاستعادتهم إذا جرى اختطافهم. ومن ثم تصبح مقولة "لا نترك جنديا" قولا في محله وهذا ما يدل على قوة إسرائيل.

بينما يتمثل الضعف في تلك الصفقة في كونها أفصحت لأي جانب قد ينجح في أسر إسرائيلي مستقبلا عن الثمن الذي يمكن أن تدفعه إسرائيل مقابل إطلاق سراحه – لاسيما لو كان حيا.

وهنا تجدر الإشارة إلى عوامل عدة، أولها طبيعة الجيش الإسرائيلي الذي يراه غالبية الإسرائيليين رمزا لدولتهم وحارسا لأمنها في نفس الوقت، في مقابل الخدمة العامة الإجبارية التي عادة ما يحصل أفرادها على أجور متدنية والتي تعد من أكثر الأمور إلزاما في المجتمع الإسرائيلي.

والجيش بالنسبة لليهود، الذين يمثلون نحو ثلاثة أرباع سكان إسرائيل، ما هو إلا الأمة في زي عسكري موحد. ومن ثم فقد نتج عن هذا التوجه نوع من رد الفعل العاطفي تجاه الجيش وهو ما صار مفتقدا في جيوش دول أخرى مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة حيث تكون الجندية محترفة ومدفوعة الأجر.

وهو ما برز في تصريح الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الذي قال أنه بدون جيش الدفاع الإسرائيلي، لن تكون هناك إسرائيل.

هذا الشعور الإسرائيلي تجاه الجيش يخلق نوعا من الضغط السياسي عندما يختطف جندي. وهو ما دعا أسرة شاليط ان تقوم بعملية ضغط داخلي هائلة الأمر الذي تجلي في كل مظاهر الحياة داخل إسرائيل.

ومقارنة مصير شاليط في هذا الصدد بمصير باو بيرغدال الجندي الأمريكي الشاب الذي اختطفه المتشددون في أفغانستان منذ عامين ونصف، توضح أنه بالرغم من أن الجيش الأمريكي يبذل جهودا لإطلاق سراحه، لكن مصيره ليس قضية يومية في الحياة السياسية الأمريكية.

رقم قياسي

وهناك عدد من العوامل الأخرى التي يجب أن توضع في الاعتبار في إطار صفقة شاليط.

أولا، يتضح من السياق التاريخي أنه لو كان لدى إسرائيل خيار عسكري يمكن أن تلجأ إليه لإطلاق سراح شاليط للجأت إليه ولكن لم يكن هناك مثل هذا الخيار.

ثانيا، أن أعداء إسرائيل في هذه الحالة يعلمون جيداً الثمن الفادح الذي يمكن أن تدفعه إسرائيل كي تطلق سراح الجندي وهو ما ساعد في خروج هذا الرقم القياسي مقابل شاليط.

وقد عرف وأشيع عن إسرائيل منذ سنوات أن حكوماتها على استعداد أن تدفع بسخاء من أجل التوصل إلى أي معلومات يمكن أن تقود إلى استعادة رون أراد، ضابط الطيران الإسرائيلي الذي أسقطت طائرته فوق لبنان في الثمانينات والذي يعتقد أنه وصل بشكل أو بآخر إلى أيدي الحكومة الإيرانية.

ويعتقد أن أراد مات في الأسر ولكن إسرائيل على استعداد أن تدفع ثمنا كبيرا لاستعادته لو كان حياً.

وهناك مثال آخر عندما أطلقت إسرائيل سراح 1,150 سجينا عام 1985 مقابل عودة ثلاثة جنود إسرائيليين. وكانت تلك الصفقة آنذاك أكثر جدلا ولكنها أثبتت أن الحكومة الإسرائيلية وقتها كانت تراهن على نفس الاعتبارات العاطفية والسياسية.

دور مصر

ويعتقد نتانياهو أن الهدوء الذي سيسود غزة والضفة الغربية بعد إتمام هذه الصفقة سيكون أمرا يشيد به الرأي العام الإسرائيلي.

ومصر أيضا هي عامل هام في هذه الصفقة، فهي تطمع أن تكون وسيطا أساسيا وقويا في المنطقة وأن لها تأثير على حركة حماس التي ربما تسعى أن تتخذ من القاهرة مقراً لها إذا ما اضطرت إلى مغادرة دمشق.

وهذا أيضا وقت مناسب تقوم فيه إسرائيل بعقد صفقة كتلك في القاهرة التي تتعرض اتفاقية السلام معها لبعض الفتور في اعقاب الانتفاضة الشعبية في مصر.

كل ما سبق ليس من شأنه أن يقلل من أن اليوم هو يوم غير عادي. حيث سيعود شاليط إلى أسرته وتحتفل الأسر الفلسطينية على الجانب الآخر في الضفة الغربية وفي غزة بعودة أبنائها.

المزيد حول هذه القصة