اليمن: مقتل سبعة متظاهرين ومشروع قرار في مجلس الأمن

متظاهرات يمنيات مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أفادت الأنباء باعتقال أربع متظاهرات يوم الثلاثاء

لقي سبعة متظاهرين حتفهم الثلاثاء برصاص قوات الأمن اليمنية في العاصمة صنعاء، حسبما أكدت مصادر طبية، بينما بدأ مجلس الأمن الدولي مشاورات بشأن مشروع قرار بريطاني يدعو إلى وقف إطلاق النار.

ويأتي مقتل المتظاهرين السبعة بعد يوم من أسوأ قتال تشهده صنعاء خلال أسابيع.

وقال محمد القباطي المسؤول عن المستشفى الميداني في ساحة التغيير في صنعاء إن عشرات المتظاهرين جرحوا في مظاهرات الثلاثاء المطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وجاب عشرات آلاف المتظاهرين شوارع صنعاء وفي مقدمتهم شباب كتبوا على صدورهم العارية "أرحل ايها الجزار".

واعتقل جنود من الحرس الجمهوري، الذي يقوده أحمد نجل الرئيس اليمني، أربع متظاهرات كن في مقدمة المظاهرة حسبما نقلت وكالة اسوشييتد برس عن الناشط حبيب العريقي.

وقال ناشطون إن مظاهرات مماثلة خرجت في انحاء متفرقة من اليمن بينها مدينتي عدن وتعز في جنوب البلاد.

وطالب المتظاهرون بمحاكمة صالح على خلفية اغتيال المحتجين في المسيرات السابقة وحثوا المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي على مساعدتهم للإطاحة به.

مشروع قرار بريطاني

في هذه الاثناء، بدأ أعضاء بارزون في مجلس الأمن مناقشة مسودة قرار بريطاني يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في اليمن.

كما يدعو القرار البريطاني إلى انتقال سلمي للسلطة يحث السلطات على اتخاذ إجراء فوري لوقف الهجمات ضد المدنيين.

ويتهم المعارضون اليمنيون الرئيس صالح بدفع البلاد نحو حرب أهلية لتشبثه بالسلطة على الرغم من تواصل التظاهرات المطالبة برحيلة لأكثر من ثمانية اشهر.

وخلال تلك الاشهر تعرض صالح أيضا إلى انشقاق موالين سابقين له من الشخصيات القبلية والعسكرية وانضمامهم إلى صفوف المعارضة، فضلا عن الضغط الدولي عليه للاستقالة من منصبه.

ورفض صالح الاستجابة إلى المباردة الخليجية، المدعومة من قبل الولايات المتحدة، التي تنص على تنحيه عن السلطة ونقل صلاحياته إلى نائبه مقابل تمتعه بالحصانة من المساءلة مستقبلا.

المزيد حول هذه القصة