وفاة ولي العهد السعودي سلطان بن عبد العزيز

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن الديوان الملكي السعودي أن ولي عهد السعودية الأمير سلطان عبدالعزيز آل سعود توفي فجر السبت في الولايات المتحدة.

وكان سلطان (86 عاما) قد غادر المملكة في يونيو/حزيران الماضي إلى الولايات المتحدة للعلاج، وخضع في يوليو/ تموز الماضي لعملية جراحية في نيويورك حيث قضى في أحد مستشفياتها.

وقال الديوان الملكي في البيان الذي بثه التلفزيون السعودي "ببالغ الاسى والحزن ينعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود أخيه وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ال سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام خارج المملكة اثر مرض عانى منه".

وسيتم تشييع الجنازة من مسجد الإمام تركي بن عبد الله في الرياض يوم الثلاثاء المقبل بحسب ما جاء في البيان.

وسلطان هو الابن الخامس عشر من أبناء الملك عبد العزيز الذكور والذين يتوارثون منذ عقود عرش المملكة.

وقد عين في الأول من اغسطس /آب 2005 وليا لعهد اخيه الملك عبد الله ونائبا اول لرئيس مجلس الوزراء مع احتفاظه بمنصب وزير الدفاع.

ولكنه عانى مؤخرا من عدة ازمات صحية، فقد تحدثت تقارير عام 2004 عن إصابته بسرطان القولون.

وزار جنيف في أبريل/ نيسان 2008 لاجراء ما وصفت بفحوص روتينية بحسب المصادر الرسمية السعودية.

وتوجه سلطان في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 الى الولايات المتحدة لاجراء فحوص وتلقي علاج طبي بحسب ما اعلنت السلطات السعودية التي لم تكشف حقيقة مرضه.

وقد خضع لجراحة في نيويورك في فبراير/شباط 2009 ، وبعد ذلك قضى في قصره بأغادير بالمغرب فترة النقاهة التي استمرت حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول من ذلك العام حين عاد إلى بلاده قبل أن يغادرها الملك عبد الله أيضا إلى الولايات المتحدة لإجراء جراحة.

ويقول مراسل بي بي سي سباستيان أشر إنه مع كون جيل القادة السعوديين الحاليين في السبعينات أو الثمانينات من العمر ليس واضحا من سيخلفهم من احفاد عبدالعزيز آل سعود.

التحالف مع واشنطن

وكان سلطان بن عبد العزيز من أبرز مؤيدي التحالف مع الولايات المتحدة، وشجع شراء كميات كبيرة من الأسلحة من الولايات المتحدة بما فيها الدبابات والمروحيات والصواريخ وأنظمة الإنذار (أواكس) المحمولة جوا في صفقات وصلت قيمتها إلى 100 مليار دولار.

كما زاد عدد جنود الجيش السعودي إلى أكثر من 100 ألف.

وبعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 أيد بقوة جهود تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة، كما أن نجله الأمير بندر عمل لنحو عشرين عاما سفيرا للمملكة في واشنطن.

ورغم ذلك فقد نأى بنفسه عن الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، أسوة ببقية أفراد العائلة المالكة السعودية.

هيئة البيعة

اللافت أنه بعد اختيار سلطان وليا للعهد بنحو عام أعلن العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز تغيير نظام تولى العرش وولاية العهد من خلال مرسوم تشكيل "هيئة البيعة" الذي صدر في أكتوبر/ تشرين الاول 2006.

وتوكل الهيئة الى لجنة طبية مهمة التأكد من اهلية الملك وولي عهده في ادارة الحكم.

ويقترح ملك البلاد على "هيئة البيعة" اسما او اسمين او ثلاثة اسماء لمنصب ولي العهد. ويمكن للجنة أن ترفض هذه الأسماء وتعين مرشحا لم يقترحه الملك. وفي حال لم يحظ مرشح الهيئة بموافقة الملك فان "هيئة البيعة" تحسم الأمر بأغلبية الأصوات من خلال عملية تصويت يشارك فيها مرشحها ومرشح يعينه الملك في غضون شهر.

وفي مارس/ آذار 2009 عين الملك عبد الله وزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز في منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء.

المزيد حول هذه القصة