الأردن: حكومة الخصاونة تؤدي اليمين الدستورية أمام الملك عبد الله

احتجاجات في الأردن مصدر الصورة Reuters
Image caption شهدت الأردن مؤخَّرا موجة من المظاهرات التي طالبت بالتغيير السياسي والاقتصادي.

أدّت الحكومة الأردنية الجديدة برئاسة القاضي عون الخصاونة اليمين الدستورية أمام الملك عبد الله الثاني في الديوان الملكي صباح الاثنين، لتبدأ بذلك مسيرة إصلاحية يأمل الأردنيون بأن تسرِّع من وتيرة الانفتاح السياسي في البلاد التي تجتاحها موجة من المظاهرات التي تطالب بالتغيير أسوة بما شهدته بقية الدول العربية الأخرى التي هبَّت عليها رياح الربيع العربي.

"إزالة الاحتقان"

وكان الخصاونة قد أكَّد في مقابلة أجرتها معه بي بي سي الأثنين الماضي أنه سيسعى فور اكتمال تشكليته الوزارية إلى إزالة الاحتقان الموجود حاليا بين نظام الحكم والشعب، وستكون يده ممدودة لكافة الأطياف السياسية في البلاد من أجل التأسيس لمرحلة جديدة مبنية على "النزاهة والعدل والإنصاف".

وقال الخصاونة: "هنالك في الحقيقة عدة أولويات، من أهمها وضع رزمة من التشريعات، منها ما هو استحقاق للتعديلات الدستورية، ومنها ما هو مطلوب بحد ذاته".

وأضاف: "هذه التشريعات ليست مطلبا بحد ذاتها، وإنما هي وسيلة لكي تكون قاعدة نهوض وإصلاح اقتصادي وسياسي وقانوني في الأردن".

وأردف قائلا: "نصبو إلى إزالة الاحتقان الموجود حاليا في البلاد وإلى إعادة الثقة بين نظام الحكم والشعب".

المزيد حول هذه القصة