المجلس الانتقالي الليبي يطلب تمديد مهمة الناتو حتى نهاية العام الجاري

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طلب رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل الأربعاء من حلف الاطلسي تمديد مهمته في ليبيا حتى نهاية العام "على الأقل".

وقال عبدالجليل في كلمته في افتتاح اجتماع مع القيادات العسكرية لحلف الناتو في الدوحة " نطمح بأن يستمر الناتو في حملته حتى نهاية العام على الاقل خدمة لنا ولدول الجوار ولدول الجنوب".

وأكد عبدالجليل أن الهدف من هذا التمديد هو " ضمان عدم تسرب الأسلحة إلى دول الجوار وضمان أمن الليبيين من بعض فلول القذافي الذين فروا إلى هذه الدول".

كما شدد عبدالجليل على سعي المجلس الانتقالي بدعم من الناتو إلى "تطوير المنظومة الدفاعية والامنية" في بلاده.

ووجه رئيس المجلس الشكر إلى حلف الناتو قائلا " انه لولا تدخله لما تمكن الثوار من الانتصار على نظام القذافي".

من جانبه أكد ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد ال ثان في الاجتماع إن الهدف من التدخل في ليبيا هو مساعدة الشعب الليبي فقط.

وقال الشيخ تميم " نريد أن نوضح للجميع ان فعلا هدفنا هو مساعدة الشعب الليبي للعيش بحرية وكرامة".

وللمرة الأولى أعلنت قطر أن مئات من جنودها شاركوا على الأراضي الليبية في المعارك إلى جانب قوات المجلس الانتقالي وتركز دورهم بشكل خاص على التنسيق بين الناتو وهذه القوات.

وقال رئيس أركان الجيس القطري اللواء الركن حمد بن علي العطية إن " قطر أشرفت على خطط مقاتلي المجلس لأنهم مدنيون وليس لديهم الخبرة العسكرية الكافية".

وأضاف "كنا متواجدين بينهم وكان عدد القطريين على الأرض بالمئات في كل منطقة" مشيرا إلى أنهم تولوا "إدارة عمليات التدريب والاتصالات وتدارك النقائص".

تأجيل

وفي بروكسل، أجل حلف الناتو اجتماعه الذي كان مقررا الأربعاء لاتخاذ قرار رسمي بشأن إنهاء عملياته العسكرية في ليبيا.

وقال مسؤول في الناتو إنه تم تأجيل اجتماع ممثلي الدول الأعضاء في الحلف إلى يوم الجمعة المقبل لاتخاذ قرار حول العمليات في ليبيا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المسؤول قوله " إن الاجتماع تم تأجيله في انتظار المشاورات الجارية في الأمم المتحدة بهذا الشأن".

وكان حلف الناتو قد قرر الجمعة الماضية بشكل مبدئي إنهاء عملياته العسكرية في ليبيا بنهاية الشهر الجاري.

وقال قائد العمليات العسكرية الثلاثاء إنه يعتقد أن قوات المجلس الانتقالي قادرة على تولي المهام الأمنية في ليبيا.

مشاركة

المزيد حول هذه القصة