جيش تحرير جنوب السودان المنشق ينذر الأمم المتحدة بإخلاء ولاية واراب

أبيي مصدر الصورة AFP
Image caption تعرضت بلدة مايون لهجوم السبت قتل فيه 15 شخصا وأٌصيب 18 آخرون بجروح.

دعا جيش تحرير جنوب السودان المنشق منظمة الأمم المتحدة السبت إلى إخلاء موظفيها من ولاية واراب في غضون ثلاثة أيام، مهدِّدا بأنه سوف يشنُّ هجوما للإطاحة بالحكومة المحلية.

ففي بيان أصدرته السبت، قالت الجماعة المنشقة عن جيش جنوب السودان: "نود أيضا أن ننصح المدنيين بإخلاء كافة البلدات والانتقال إلى القرى لكي يكونوا في مأمن".

مقتل 75

وكان مسؤولون في دولة جنوب السودان الوليدة قد أعلنوا في وقت سابق من يوم السبت أن المجموعة المذكورة شنَّت هجوما على بلدة مايون في ولاية الوحدة المجاورة الغنية بالنفط، وأسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة 18 آخرين بجروح.

وأعلن جديون غاتبن ثوار، المسؤول الإعلامي في الولاية، أن من قام بالهجوم هم من أنصار الزعيم الجنوبي المتمرد ماثيو بول جانغ، إلى جانب جماعات مسلحة أخرى.

وقال: "لقد تعرضت البلدة لهجوم لمدة ساعة صباح السبت قتل فيه 15 شخصا وأٌصيب 18 بجروح".

وأضاف أن الهجوم أسفر أيضا عن مقتل 60 شخصا من المهاجمين.

من جانبه، أعلن الناطق باسم جيش جنوب السودان أن المهاجمين لم يفرقوا ما بين مدني وعسكري خلال الهجوم، مضيفا أن من بين القتلى أحد الأطباء.

أعمال عنف

مصدر الصورة AP
Image caption تشن جماعات مسلحة هجمات في الولايات النائية منذ استقلال جنوب السودان عن شماله.

يُذكر أن أعمال العنف أودت بحياة ثلاثة آلاف شخص في الولايات الواقعة ما بين جنوب السودان وشماله خلال العام الحالي.

وتشن جماعات مسلحة هجمات في الولايات النائية منذ استقلال جنوب السودان عن شماله، الأمر الذي يهدد فرص استقرار واستمرار الدولة الوليدة.

ويتهم جنوب السودان حكومة الخرطوم بدعم الجماعات المسلحة في الجنوب لتقويض استقرار الدولة الجديدة وهو ماينفيه الشمال.

وفي الوقت ذاته، تتهم الجماعات المسلحة في الجنوب حكومة جوبا بممارسة التمييز العرقي والفساد.

المزيد حول هذه القصة